أزمة المغاربة العالقين بسبتة تجد طريقها للإنفراج.. والترحيل غذا الجمعة

متابعة: محمد ياسين البقالي

يبدو أن أزمة المغاربة العالقين بمدينة سبتة المحتلة، التي دامت لأزيد من شهرين وجدت أخيرا طريقها إلى الإنفراج بعد توصل السلطات المغربية ونظيرتها بالمدينة المحتلة لإتفاق رسمي اليوم الخميس، يقضي بترحيل المغاربة العالقين عبر المعبر الحدودي البري بشكل تدريجي ابتداء من صباح يوم غد الجمعة، على أن تنتهي عملية الترحيل قبل متم شهر رمضان.

وحسب مانقلته صحيفة “El faro ceuta” المحلية، فقد توصلت السلطات المغربية وسلطات مدينة سبتة المحتلة بعد مفاوضات عسيرة لإتفاق يقضي بإجلاء عشرات المواطنين المغاربة المحاصرين بالمدينة، حيث ستتكفل الأخيرة بإعداد لوائح العالقين ليتم ترحيلهم عبر دفعات ابتداء من يوم غذ الجمعة، حيث يتم توجيههم لمراكز الإيواء المتواجدة بمدينتي المضيق والفنيدق، لقضاء فترة الحجر الصحي المحددة في 14 يوما في انتظار التأكد من سلامتهم الصحية، قبل السماح لهم بالإجتماع بأسرهم.

ووفق مانقلته الصحيفة، فقد قامت السلطات الإسبانية بالثغر المحتل بإشعار المغاربة العالقين الذين تم إدراج أسماءهم في اللوائح الأولى للمغادرين، بتوقيت وإجراءات الترحيل المتفق عليها مسبقا مع السلطات المغربية، على أن يتم ترحيل البقية المتواجدين بمركز الإيواء “La libertad” وعدد من المباني التي تم تخصيصها لإيوائهم، خلال الأيام القليلة المقبلة.

وكانت عملية ترحيل المغاربة العالقين بسبتة المحتلة، قد فجرت خلافا بين السلطات المغربية ونظيرتها الإسبانية، خلال الأيام الماضية، إثر إقدام الأخيرة على إدراج المغاربة المقيمين بصفة غير شرعية ضمنهم عشرات القاصرين في اللوائح التي تكفلت بإعدادها، الأمر الذي رفضه الجانب المغربي رفضا قاطعا، ماتسب في تأجيل عملية ترحيلهم والتي كانت مقررة الأسبوع الماضي بالموازاة مع عملية ترحيل العالقين بمليلة المحتلة.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق