سفيرة المغرب لدى إسبانيا: لكل فعل ردة فعل ويجب تحمل العواقب

متابعة -محمد ياسين البقالي-

قالت سفيرة المغرب لدى إسبانيا، كريمة بنيعيش، اليوم الثلاثاء، عقب استدعائها من قبل الخارجية الإسبانية، أنه “لكل فعل ردة فعل” في العلاقات بين الدول، معتبرة أنه على كل طرف تحمل عواقب أفعاله، في إشارة إلى استقبال السلطات الإسبانية لزعيم جبهة “بوليساريو” الإنفصالية، إبراهيم غالي، وتقديم الرعاية الطبية له على الأراضي الإسبانية.

وأكدت الدبلوماسية المغربية في تصريحات أدلت بها لوسائل إعلام، قبيل لقائها بوزيرة الخارجية الإسبانية، أرانتشا غونزاليس لايا، أنه في العلاقات بين الدول هناك أفعال لا يمكن بأي شكل من الأشكال قبولها، وعلى كل من بدرت منه تحمل مسؤوليتها.

وأضافت كريمة بنيعيش، أن العلاقات بين الدول الجارة والصديقة يجب أن تقوم على أساس “الثقة المتبادلة، والتي يجب العمل عليها وعلى تغذيتها”.

كما استغربت السفيرة المغربية، من سرعة استدعائها من قبل الخارجية الإسبانية، واصفة هذه الخطوة ب”الغير معتادة”، في وقت لم تستبعد أن تستدعيها الحكومة المغربية بدورها لإجراء مشاورات بخصوص هذا الوضع.

وكانت وزارة الخارجية الإسبانية قد استدعت اليوم الثلاثاء، سفيرة المغرب في مدريد، كريمة بنيعيش، على خلفية موجة النزوح الجماعي لمئات المهاجرين المغاربة والأفارقة نحو مدينة سبتة، حيث تمكن نحو 6000 مهاجرا من بينهم مايزيد عن ألف قاصر من الوصول إلى المدينة في أقل من 24 ساعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق