ضمنهم مغربية..سبتة تكرم ضحايا فيروس “كورونا”

متابعة -محمد ياسين البقالي-

وافق برلمان مدينة سبتة المحتلة صباح اليوم الخميس، بإجماع أعضاءه على مقترح رئيس الحكومة المحلية “خوان فيفاس” القاضي بتكريم أربعة أشخاص قضوا نتيجة الوباء الناجم عن فيروس كورونا المستجد كوفيد-19.

ويتعلق الأمر وفق ماكشفت عنه صحيفة “El faro de ceuta”، بشابة مغربية تقطن بالمدينة المحتلة كانت تبلغ من العمر 27 سنة وتدعى سمرة عمار أحمد، والتي توفيت نتيجة إصابتها بالفيروس التاجي أبريل الماضي، تاركة وراءها طفلة تبلغ من العمر 3 سنوات، إلى جانب كل من خوان غارسيا توريس، وخوان رودريغيز بارونز، وكارمن رايا رودريغيز.

وقال رئيس الحكومة، خوان فيفاس، إنه سيتم بموجب هذه المبادرة دفع منحة دائمة لأسر الضحايا في سبتة حتى تترسخ ذكراهم في ذاكرة جميع سكان مدينة سبتة المحتلة، ولكي تكون هذه المبادرة بمثابة اعتراف لضحايا الفيروس التاجي في المدينة، الذين عانوا من “العواقب الأكثر خطورة للوباء الذي نعيشه والذي يؤثر على كل إسبانيا”.

وتابع المتحدث، انه سيتم تكريم الضحايا وتسليم الأوسمة لأسرهم كما تم في السنوات السابقة، في 2 شتنبر المقبل خلال الحفل المؤسسي بمناسبة اليوم الوطني بسبتة.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق