ظاهرة سرقة الأحذية تؤرق بال المصلين بمسجد محمد الخامس بطنجة

تسود حالة من الإستياء وسط المواطنين الذين يواظبون على صلاة الجماعة بمسجد محمد الخامس وسط مدينة طنجة، بسبب تنامي ظاهرة سرقة أحذية المصلين، إذ لا يكاد يمر يوم دون تسجيل حالات سرقة، دون تحريك أي ساكن.

هذا، ويتفاجأ العديد من المصلين بعد إنتهائهم من أداء صلاة الجماعة من اختفاء أحذيتهم، حيث يستغل اللصوص المترصدين بالمسجد، توقيت إقامة الصلاة، لسرقة الأحذية، وهو ما يضطر بالمصلين إلى الخروج من المسجد والعودة لمنازلهم حفاة الأقدام، فيما يلجأ آخرون لانتعال صنادل بلاستيكية مخصصة للوضوء، وذلك حتى لا يظن الناس بهم سوءا.

ونبه عدد من المواطنين إلى استغلال اللصوص عدم وجود كاميرات مراقبة مثبتة بمحيط المسجد، لتنفيذ عمليات السرقة.

كما طالبوا بإيجاد حل لهذه الظاهرة التي تنامت خلال الفترة الأخيرة، ووضع حد لهذه السلوكيات الغير أخلاقية، والتي لا تليق بالإسلام ولا بالمسلمين.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى