غلاء أسعار الخضر والفواكه يلهب جيوب الطنجاويين ومهني يتهم “المضاربين” و “السماسرة”

تشتكي ساكنة مدينة طنجة، من موجة الغلاء التي ضربت مختلف أسواق المدينة من جديد، وألهب جيوب المواطنين، خلال الأيام القليلة الماضية.

وتشهد مختلف أسواق مدينة طنجة، خلال الفترة الأخيرة، ارتفاعا مهولا في أثمان الخضر والفواكه وباقي المواد الغذائية، وهو الأمر الذي تسبب في استنزاف ميزانيات عدد من الأسر وأثر على قدرتهم الشرائية، خاصة ذوي الدخل المحدود.

وعلى الرغم من وفرة المواد الغدائية، و توازن الطلب مع العرض سجلت مختلف المنتوجات الغذائية “ارتفاعا” كبيرا وصل بعضها لـ 70 في المئة.

وكشف أحد المهنيين في حديث مع مُباشر، أن الإرتفاع المهول لأسعار الخصر والفواكه، يعود بالأساس بعد الظروف المناخية القاسية التي يشهدها المغرب، بما فيها ارتفاع درجة الحرارة، وأزمة الجفاف والنقص الحاد في المياه، وكذا ارتفاع أسعار المحروقات وغلاء الأسمدة، إلى سماسرة الأسواق والمضاربين، مضيفا أن هؤلاء يتسببون في إحداث فوضى داخل هذا القطاع يدفع ثمنها المستهلك.

وكانت المندوبية السامية للتخطيط قد كشفت في آخر مذكرة لها، أن مدينة طنجة سجلت أعلى ارتفاعا في تكاليف المعيشة خلال الشهرين الأولين من السنة الجارية، بنسبة 0.3 في المائة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى