هكذا توصل أمن طنجة إلى هوية المشتبه به في قتل “الطبيب”

تمكنت مصالح أمن طنجة، في ظرف قياسي من تشخيص هوية المشتبه به الرئيسي في جريمة القتل التي راح ضحيتها طبيب داخل شقته بمنطقة “البرانس”.

وحسب مصادر مٌباشر، فقد تم تشخيص هوية المعني بعد عملية المسح التقنية التي قامت بها عناصر مسرح الجريمة التابعة للشرطة التقنية والعلمية بولاية أمن طنجة، من رفع البصمات وجمع الأدلة البيولوجية والجينية.

وبعد استخراج صورته عبر الناظم الآلي ومطابقتها مع الصور التي رصدتها كاميرات المراقبة المثبة بالحي وقت اقتراف الجريمة، طبقا لتقرير الطب الشرعي تم التوصل الى معطيات ساهمت في تحديد هوية الجاني في وقت قياسي، مما يدل على حنكة ومهنية عناصر الشرطة القضائية تحت الاشراف الفعلي لوالي ولاية أمن طنجة ونائبه.

وتجدر الإشارة إلى أن الموقوف في الثلاثينات من العمر، وقد تم توقيفه بمدينة ورزازات، قبل أن يتم نقله إلى مدينة طنجة قصد إخضاعه لإجراءات التحقيق تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق