غموض يلف المصادقة على صفقة تدبير قطاع النظافة بطنجة

تسود حالة من الترقب وسط أعضاء مجلس جماعة طنجة، خلال الدورة الإستثنائية المنعقدة اليوم الإثنين، بمقر مجلس جهة الشمال، بسبب صفقة تدبير قطاع النظافة والنفايات المنزلية والشبيهة بمدينة طنجة، خلال السبع سنوات المقبلة.

وأوردت مصادر من داخل المجلس، أن العرض المالي الذي تقدمت به الشركتين الحائزتين على صفة تدبير القطاع بالمنطقة الأولى والثانية بمدينة طنجة، أدخل المكتب المسير في حالة ارتباك، نظرا إلى ان الصفقة ستكلف حوالي 43 مليار سنتيم، أي مايمثل 60 في المائة من مجموع ميزانية الجماعة، بزيادة تقدر بحوالي 13 مليار سنتيم.

وتابعت ذات المصادر، أن جماعة طنجة تنتظر رد المصالح المركزية لوزارة الداخلية بخصوص الصفقة، وتقديمها لضمانات مالية متعلقة  بتمويل الصفقة، وذلك قبيل عرضها على أنظار أعضاء المجلس قصد المصادقة عليها.

وجدير بالذكر، أن صفقة تدبير قطاع النظافة والنفايات المنزلية والشبيهة بمدينة طنجة، استقرت طنجة على شركتين جديتين، ويتعلق الأمر بشركة “ميكومار صوماجيك” التابعة للمجموعة التي تضم كذلك شركة “صوماجيك باركينغ”، الحاصلة على عقد امتياز من أجل تدبير مواقف السيارات بمدينة طنجة، إلى جانب شركة “أرما” التابعة لمجموعة عبد السلام أحيزون رئيس مجلس إدارة شركة اتصالات المغرب، والتي تشرف على تدبير قطاع النظافة بعدد من المدن المغربية وفي مقدمتها مدينة مراكش.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق