فندق دار الدباغ بطنجة .. من أطلال تقاوم الانهيار إلى سوق نموذجي للمنتجات المجالية

غير بعيد عن الباب الجنوبي للمدينة العتيقة لطنجة، بني في القرن السابع عشر فندق “دار الدباغ” لاستقبال زوار المدينة، كان يقع في منطقة حرفية وتجارية بالقرب من الميناء، وبمحاذاة برج الحجوي والمسجد الأعظم.

على مدى حوالي ثلاثة قرون، بقيت البناية “فندقا” يلجأ إليه زوار مدينة العتيقة، كانت تتوفر على معمار مغربي أصيل، بجدران عالية ومنابع مياه داخلية. مع توسع المدينة إلى خارج الأسوار، دخلت البناية مرحلة الإهمال والتدهور، وصارت نقطة سوداء بالنسبة لساكنة الحي، يأوي إليها المشردون وتستوطنها القوارض.

في منطقة تاريخية مفعمة بالتراث المادي واللامادي، حرص القائمون على برنامج إعادة تأهيل وتثمين المدينة العتيقة لطنجة (2020 – 2024) على إعادة الحياة إلى هذه البناية ومنحها دورا في إنعاش الحياة الاجتماعية والاقتصادية بالمدينة العتيقة.

أشغال الترميم تكاد تنتهي، وقد كشفت سلفا عن جوهرة معمارية، كانت قد فقدت بريقها وطالها النسيان بسبب الغبار المتراكم والنباتات الطفيلية المتسلقة النامية على الجدران، والأسوار والأسقف المتداعية والنوافذ والأبواب المتهالكة.

على مساحة تصل إلى 340 مترا مربعا، بمستوى أرضي ومستوى علوي، تم تخصيص غلاف مالي يصل إلى 1.2 مليون درهم لإنجاز أشغال ترميم وتأهيل فندق دار الدباغ، البناية التي حملت اسم منطقة كانت تعالج فيها الجلود ذات زمن.

اليوم صار “فندق دار الدباغ” كأنه بناية حديثة الإنشاء، بمهمة جديدة تتمثل في استقبال النساء القرويات (الجبليات) بائعات المنتجات المجالية، حيث تمت تهيئة البناية لتشكل سوقا نموذجيا في قلب المدينة العتيقة، بتسيير عصري وأروقة عرض جذابة.

وقد تم تثبيت أسوار البناية المتداعية وفق النمط المعماري الذي كان متعارفا عليه، وتبليط الأرضيات بالحجارة، وتغطية الأسقف بالخشب، وهي تقنيات البناء التي كانت سائدة خلال القرن السابع عشر. كما تم تزيين البناية بثريات نحاسية تقليدية بالزجاج الملون، وتجديد سقايات الماء بالزليج التقليدي والصنابير الصفراء.

عن الأشغال التي تم القيام بها في البناية، يقول توفيق المرابط، المهندس المعماري المكلف بالمشروع، أن بناية فندق دار الدباغ، تعتبر معلمة مهمة بالمدينة العتيقة لطنجة، موضحا أنها بنيت في القرن السابع عشر، خلال عهد السلطان المولى اسماعيل، واستغلت كفندق على مدى قرون، قبل أن تسقط في دائرة الإهمال قبل حوالي 70 سنة.

وألح على أنه تم خلال إنجاز أشغال الترميم الأخذ بعين الاعتبار مجموعة من المعايير المعمول بها في مجال ترميم التراث، لاسيما تقنية وطريقة ترميم الجدران وتبليط الأرضية بالحجارة وبناء الأسقف بالخشب، مبرزا أنها معايير مستوحاة من التقنيات التي كان يستعملها البناؤون في الماضي ، وتروم بعث حياة جديدة في هذا المكان.

وأشار إلى أن البناية استفادت في إطار البرنامج الملكي لتأهيل وتثمين المدينة العتيقة لطنجة، وخاصة محور تقوية الجاذبية السياحية والاقتصادية للمدينة العتيقة، من أشغال الترميم وإعادة التأهيل في أفق تحويلها إلى سوق للمنتجات المجالية، مبرزا أن هذه المبادرة ستمكن من تشغيل ما لا يقل عن 20 امرأة ممن ينتجن وببعن هذا النوع من المنتجات.

وذكر المهندس أن هذا البرنامج، الذي يجري تنفيذه من قبل وكالة تنمية وإنعاش أقاليم الشمال بإشراف مباشر من والي جهة طنجة-تطوان-الحسيمة، يشرك أيضا فعاليات المجتمع المدني المحلي من أجل صون ذاكرة الأماكن وتدبيرها وضمان إشراك السكان المحليين في مشاريع الترميم.

في هذا السياق، أشار البقالي محمد سعيد، ممثل جمعية ساحة دار الدباع للتنمية السياحية، أن الحي برمته استفاد من مشروع ترميم وإصلاح في إطار برنامج تأهيل وتثمين المدينة العتيقة لطنجة، مبرزا أن الجهود الجبارة التي تم القيام بها شكلت إضافة كبيرة للحي على مستوى النظافة والتخلص من المشردين والارتقاء بجمالية المكان لجلب السياح، فضلا عن خلق مناصب شغل قارة، خاصة في تجارة المنتجات المجالية.

 

بقلم هشام المساوي

و م ع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق