حصري..اتهام مستشارة جماعية بطنجة بالنصب والإحتيال والمتاجرة في “الفيزا”

متابعة – هيئة التحرير

أحال وكيل الملك لدى المحكمة الإبتدائية بطنجة قبل أيّام شكاية سيدة تتهم فيها مستشارة بمقاطعة بني مكادة وعضو بمجلس جماعة طنجة بالنصب والإحتيال والإبتزاز، – أحال الشكاية – على المصلحة الولائية للشرطة القضائية بولاية أمن طنجة من أجل الإستماع للمشتكية والمشتكى بها وتعميق البحث في الموضوع.

وحسب مضمون الشكاية التي اطّلع عليها مٌباشر، فإنّ المستشارة الجماعية طلبت من المشتكية مبلغ مالي مهم من أجل التوسط لدى شخص نافذٍ لإستصدار لها تأشيرة “شينغن” لدى القنصلية العامة الإسبانية بطنجة للدخول الى الأراضي الأوروبية، حيث قامت المشتكية بمدِّ المسشارة بمبلغ مالي وصل الى 10 ملايين سنتيم على شكل دفعات، إلاّ أن طول الإنتظار وأسلوب التسويف الذي مارسته المستشارة الجماعية زرع الشك في نفس المشتكية، خصوصا بعدما طلبت المستشارة من المشتكية مدّها بمبلغ 5 ملايين اضافية، وهو ما رفضته بدعوى أن 15 ملايين هو مبلغ جد مرتفع، خصوصا وأن الملف الذي وضعته رهن اشارتها فيه كل الضمانات والشروط التي تعتمدها القنصلية الإسبانية في المغرب.

المثير في الموضوع، هو أن المستشارة الجماعية قامت بإرسال صورة التأشيرة للمشتكية عبر تطبيق التراسل الفوري “الواتساب” من أجل تأكيد ادِّعائها مٌطالبةً إيَّاها بأداء 5 ملايين اضافية للوسيط أو إلغاء “الفيزا”، لتلجأ بعدها السيدة للقضاء من أجل انصافها.

وعزّزت المشتكية اتهاماتها برسائل نصية وصوتية تثبت ادعائها، بكون المستشارة استغلت وضعها داخل جماعة طنجة من أجل النصب والإحتيال والإبتزاز المواطنين.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى