قربالة في مقر غرفة طنجة بعد مغادرة أفيلال لإجتماع رسمي

متابعة – هيئة التحرير

شهد اجتماع اللجنة الإقليمية الإستشارية لشؤون المهنيين بغرفة التجارة والصناعة والخدمات بطنجة قبل قليل، احتجاجا شديدا من طرف أعضاء الغرفة على الرئيس عبد اللطيف أفيلال، بعد مغادرته الإجتماع بحجة أنّ له موعدا مع أحد القناصلة الأجانب المعتمدين بالمدينة، وهو ما أجّج غضب الأعضاء الذين اعتبروا الأمر إهانة لهم، ورفضهم لإنعقاد الإجتماع إلا بحضور رئيس الغرفة حيث انسحبوا من قاعة الإجتماعات.

أفيلال غادر قاعة الإجتماع الذي كان سيعرف المصادقة على محضر الإجتماع السابق، والإطلاع على مستجدات المناطق الصناعية، وتقديم مقترحات بخصوص مقر جمعية مستثمري المنطقة الصناعية باكزناية، وكذا مناقشة كيفية تحريك القطاع التجاري والصناعي والخدماتي تزمنا مع موسم الصيف الحالي، حسب جدول الأعمال الذي توصل موقع مٌباشر بنسخة منه، -غادر- غير مُبالٍ بهموم ومشاكل مهنيي التجارة والصناعة والخدمات، وهو ما جرّ عليه انتقادات منذ انتخابه رئيسا للغرفة.

وقال عثمان الزيتوني عضو بالغرفة في اتصال مع مٌباشر، أنهم رفضوا الجلوس في قاعة الإجتماع بعد مغادرة الرئيس مع اقتراح تأجيل الإجتماع الى وقتًٍ لاحق حتى يكون الرئيس متفرغا، متهما إيّاه بتحويل مؤسسة جهوية تضم مناطق صناعية وتجارية كبرى الى ملحقة تابعة لغرفة تطوان.

وتعيش غرفة التجارة والصناعة والخدمات بجهة طنجة تطوان الحسيمة على صفيح ساخن، بسبب سوء تدبير عبد اللطيف أفيلال لشؤون الغرفة، وتركيزه على قضاء أغلب وقته في مدينة تطوان، التي يمتلك فيها مشاريعه الخاصة، وهو ما ينذر باستحالة استمراره على كرسي الرئاسة حتى نهاية الولاية الإنتدابية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!