“قسم الجبايات”..أكبر تحدّي يواجه عمدة طنجة الجديد

متابعة/ ياسين البقالي

جرى اليوم الثلاثاء 28 شتنبر الجاري، بمقر قصر البلدية، حفل تسليم السلط رسميا، بين رئيس المجلس الجماعي السابق عن حزب العدالة و التنمية محمد البشير العبدلاوي، والعمدة الجديدة لمدينة طنجة منير ليموري، عن حزب الاصالة و المعاصرة.

منير ليموري، الذي دخل مرحلة جديدة في مساره السياسي عقب انتخابه عمدة لمدينة طنجة إحدى أكبر حواضر المغرب، سيجد نفسه أمام مهمة غير هينة ومثقلة بجملة من التحديات الجسيمة، بداية من مواكبة تنزيل الأوراش التنموية الكبرى التي ستشهدها المدينة مستقبلا مرورا بالإختلالات البنيوية التي يعرفها التدبير المالي والإداري للجماعة، التي من شأنها التأثير على فاعلية ومردودية المجلس الحالي.

ويعد “قسم الجبايات” الذي يرأسه اليزيد أيناو، الرجل النافذ بجماعة طنجة والمتحكم في كل صغيرة وكبيرة داخل دهاليز الجماعة، أول امتحان “صعب” يواجهه عمدة المدينة الجديد منير ليموري، الذي قد يلجم به أفواه المشككين في قدراته في حال اتخاده لقرارات شجاعة بهذا الخصوص، على اعتبار أن هذا القسم الذي يعد بمثابة شريان لمجلس الجماعة، كان محط شبهات طيلة الفترة الماضية، بسبب روائح الإختلالات المالية التي كانت تزكم أنوف كل من حاول الإقتراب منه.

شبهة الفساد التي حامت حول قسم الجبايات خلال عدة سنوات، والإختلالات التي تم تسجيلها في عملية تدبير المداخيل والمصاريف بالجماعة، لم يكن كافيا لدفع عمدة طنجة السابق لاتخاد خطوة شجاعة والقيام بعملية تطهير داخله، بالرغم من الثروات التي راكمها كل من اقترب من هذا القسم، فهل يفعلها عمدة طنجة الجديد ويفتتح ولايته الإنتدابية بالإنهاء مع تركة المجالس السابقة بقسم الجبايات وإزاحة المشرفين عليه.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق