لأول مرة..معتقلي الحراك يطرقون باب الحوار مع الدولة

أعلن ناصر الزفزافي متزعم حراك الريف وباقي المعتقلين الخمسة الموجودون رهن الإعتقال بالسجن المحلي طنجة 2، نيتهم عن فتح حوار مع أي جهة أو طرف مسؤول لإيجاد حل لقضية معتقلي الحراك.

وأضافت الرسالة التي نشرها أحمد الزفزافي والد ناصر على صفحته الفيسبوكية، أن جمعية تافرا للوفاء والتضامن مع عائلات معتقلي الحراك السعبي بالريف، هي المخول لها القيام بدور الوساطة والتفاوض.

وتعد هذه المرة الأولى التي يطرق بها معتقلي الحراكي الشعبي بالريف باب الدولة، من أجل التفاوض والحوار بدل سياسة الباب المسدود والتصريحات المجانية، التي لم تقدم أي نتيجة لملف يؤثر بشكل سلبي على تصنيف المغرب في مجال حقوق الإنسان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق