“لارام” تغضب المسافرين المغاربة القادمين من العمرة

متابعة | هيئة التحرير

عاش مطار جدة الدولي (الحجاج) صباح يوم الثلاثاء 9 أبريل حالة من الإحتقان والغضب، بسبب احتجاج عشرات المغاربة المسافرين على متن الرحلة الجوية عدد at2031 التابعة لشركة الخطوط الملكية المغربية “لارام” والمتوجهة الى مطار طنجة ابن بطوطة، بعد تأخر الرحلة لأزيد من ثلاثة ساعات، وكذلك على تغيير الطائرة التابعة ل”لارام” بطائرة أخرى تابعة لشركة طيران “برتغالية” لا تستجيب لمعايير الراحة، ولا تستحق ثمن التذكرة المرتفع الذي أدّاه المسافرين لوكالات الأسفار، وهو ما اعتبروه بمثابة “إحتيال”.

ومازاد من حِدّة الاحتجاج، هم المسافرون الذين يتوفرون على تذكرة السفر من درجة الأعمال، إذ تُخصّص لهم شركة الطيران عدة امتيازاتٍ أبرزها مقاعد جد مريحة في جناح مستقل يوجد في مقدمة الطائرة، إذ تفاجئوا بتوفر الطائرة “البرتغالية” على مقاعد لا تَمتُّ ب”Buisness class” بِصِلة، ولا تختلف عن باقي المقاعد الإقتصادية، علما أن مسافرين أدّوا سعر تذكرة “درجة الأعمال” بمبلغ 30 ألف درهم، ما جعل وكالات الأسفار في موقف حرج مع زبنائها.

وكان من المفروض أن تُقلع الرحلة الجوية على الساعة السادسة وعشر دقائق صباحا، الى أنه تأخر موعد إقلاعها نحو ثلاث ساعات وربع، لِتُغادر مطار جدّة في نفس توقيت باقي الطائرات المتوجهة الى مطار طنجة ابن بطوطة، ما خلّف ارتباكا وازدحاما لدى سلطات مطار طنجة، بعدما حلّ ما يقارب من ألف مسافر في وقت واحد، إذ سارعت إدارة مطار طنجة ابن بطوطة الى فتح قاعة جديدة لتفادي “البلوكاج”، وضمان سلاسة عبور المسافرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى