لوفيغارو: جمال طنجة طبيعي وساحر وتاريخها غني ومتنوع

اعتبرت صحيفة “لوفيغارو” الفرنسية في تقرير سياحي، عروس الشمال طنجة؛ كمدينة بيضاء تقع على ساحل البحر المتوسط في شمال المغرب، وتعتبر ثاني أكبر مدينة في البلاد بعد الدار البيضاء.

وكشفت الصحيفة الفرنسية، عن التاريخ العريق لمدينة طنجة، حيث تأسست قبل 2500 عام، وتاريخها غني ومتنوع، مشيرة إلى أن المدينة قد حكمت العديد من الحضارات، بما في ذلك الفينيقيون، والرومان، والوندال، والعرب، والإسبان، والبرتغاليون، بحيث تركت كل حضارة بصمتها على المدينة، مما أدى إلى مزيج فريد من الثقافات واللغات.

وأشارت “لوفيغارو” أن مدينة طنجة تتمتع بجمال طبيعي ساحر، تتميز بساحل متوسطي جميل، وجبال خضراء، ووديان خصبة، فضلا عن اشتهارها بأسواقها النابضة، ومعالمها التاريخية، وفنونها وثقافتها الغنية.

وقالت الصحيفة أنه في السنوات الأخيرة، شهدت طنجة تحولًا جذريا، إذ جرى ربطها بالعاصمة الرباط بالقطار فائق السرعة، كما تم تجديد المدينة القديمة، الشيء الذي أدى إلى زيادة في عدد السياح الذين يزورونها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى