مثلي جنسي يتزعم شبكة للقوادة بطنجة وأسماء معروفة ضمن شبكته

لوحظ مؤخرا ارتفاع رهيب لأوكار الدعارة الراقية المنتشرة بعدد من المناطق بمدينة طنجة، حيث كشفت مصادر متطابقة، بأن مثلي جنسي معروف في مواقع التواصل الإجتماعي، يتزعم شبكة للدعارة الراقية لها امتداد في عدة مدن مغربية وحتى خارج أرض الوطن، وهو ما حوله في وقت وجيز -تضيف المصادر- الى شخص ذو مال وفير، يقصده الراغبين في قضاء ليالي حمراء راقية مع حسناوات يتم عرض صورهن بcatalogue على الزبائن.

وبحسب ذات المصادر دائما، أن هذا المثلي يقطن بشقة فخمة بمنطقة مالاباطا، ويسوق سيارة فارهة حتى صار حديث كل لسان، حيث لا يتوانى عن مشاركة مقاطع مصورة “ستوريات” لحياة البذخ التي يعيشها، كما أنه صار قبلة للأعيان ورجال المال والأعمال وأصحاب النفوذ وبارونات المخدرات، الذين يقصدونه لتوفير لهم أماكن آمنة لقضاء نزواتهم الجنسية مع وسيمات وحسناوات، تنتمين الى عالم الفن والتمثيل والغناء والموضة.

وعلم مٌباشر، أن سيدة مشهورة دخلت مؤخرا عالم التمثيل والإشهار في المغرب، يعرضها هذا المثلي على زبنائه مقابل أداء مبلغ 10 ملايين سنتيم لليلة الواحدة.

ويبقى السؤال عالقا، حول ما إذا كانت الأجهزة الأمنية ستتحرك لفك خيوط هذه الشبكة الخطيرة، أم أن تدخلاتها تقتصر فقط على مداهمة بعض الشقق المفروشة المشتبه فيها تنظيم ليالي ماجنة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق