مجددا..الأحرار يتحالفون مع الإستقلال في بني مكادة ومستشاري البام ينسحبون..

متابعة | هيئة التحرير

لم يدم التحالف الذي جمع أحزاب الأغلبية والمعارضة بمجلس مقاطعة بني مكادة بطنجة للإطاحة برئيس المقاطعة محمد الحمامي طويلا، إذ سرعان ما تبدّد، والدليل على هذا الكلام، هو الإنقلاب الناعم الذي قاده بعض نواب رئيس مقاطعة بني مكادة المنتمين لحزب التجمع الوطني للأحرار على حلفاء الأمس القريب بمجلس المقاطعة، ذلك خلال الإجتماع الذي عقده المكتب المسير للمجلس يوم الأربعاء 6 مارس 2024، بحضور الرئيس محمد الحمامي، من أجل إعادة “خلطة” التفويضات، إذ توافق الحمامي مع نوابه المنتمين لحزب الأحرار على منحهم تدبير قطاعات حيوية مهمة، وهو ما لم يرق لنائبي الحمامي المنتمين لحزب البام، ليغادرا الإجتماع غاضبين. 

وخلص الإجتماع إلى ضرورة خلق دينامية جديدة للإشتغال وفق مقاربة تشاركية وانسجام تام بين جميع مكونات المكتب، وبناءً عليه تم تكليف نائب الرئيس “يوسف الورديغي” عن حزب التجمع الوطني للأحرار بالإشراف على ملف التعمير والتوقيع على رخص البناء والسكن، كما تم تفويض التوقيع على الشواهد الادارية للنائب “محمد سعيد بوحجة” عن حزب التقدم والإشتراكية، في حين تم تكليف النائب “عمر العسري” عن حزب التجمع الوطني للأحرار بتتبع الرخص التجارية، والتوقيع على رخص حراسة السيارات، أما النائب الاستقلالي “عبدالله المرابط الداجيدي” فتم تكليفه بقطاع التنشيط المحلي.

وأنيطت مهام الإشراف على قطاع الأشغال للنائبة “فريدة العمرتي مسعودي” عن التجمع الوطني للأحرار.

هذا ولم يلقى مقترح عضو المكتب المسير “محمد الحريقي” وزميلته في حزب البام “فاطمة الزهراء بوبكر”، بتأجيل موضوع توزيع التفويضات والتكليفات لوقت لاحق ترحيبا من طرف “الأغلبية الحاضرة”، التي تشبثت بمناقشة كل النقاط المدرجة في جدول الأعمال، خصوصا بعد إعلان ثلاثة أعضاء من المكتب المسير عن رغبتهم في الإشراف على قطاع التعمير، ما شكّل صدمة لأعضاء حزب البام بالمكتب المسير، ليعلنا انسحابهما من الإجتماع والخروج من كعكة التفويضات بخُفيّ حُنين.

ووفق متتبعين للشأن المحلي بطنجة، فإن مستشاري الأحرار قدموا طيلة الشهور الماضية التي شهدت فترة قطيعة مع الرئيس الحمامي، هدية مجانية لأحزاب المعارضة في مجلس المقاطعة، التي أرادت تفكيك التحالف الرباعي وهو ما كان سيضرب في العمق صورة حزب الحمامة في بني مكادة، الذي يشارك في تسيير شؤون المقاطعة.

ويتوفر حزب الأحرار ببني مكادة على مستشارين لهم شعبية واسعة وجلهم من جيل الشباب، إذ تراهن ساكنة المنطقة عليهم في التجاوب السريع مع مشاكلهم وحلّها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى