مجالس جماعات العرائش تلتمس من الحكومة السماح لها بزراعة الكيف

متابعة -زكرياء النايت-

رفع رؤساء مجالس الجماعات الترابية التابعة لإقليم العرائش مذكرة التماس لرئيس الحكومة، حول إدراج إقليم العرائش ضمن الأقاليم المستهدفة بالمرسوم المحدد للمجالات المرخص بها زراعة نبتة القنب الهندي المعروفة بنبتة “الكيف”.

وقد أشارت المذكرة المشتركة إلى أن هناك عدد من الجماعات على غرار تزروت، عياشة، بني عروس، بني كرفط، زعرورة، بوجديان، القلة، سوق الطلبة وتطفت، يتعاطون تاريخيا لزراعة نبات الكيف، الأمر الذي دفع رؤساء مجالس الجماعات الترابية الجبلية بإقليم العرائش إلى إدراج هذه الجماعات ضمن المناطق المرخص لها زراعة وإنتاج نبتة القنب الهندي.

كما ذكرت المذكرة المشتركة المرفوعة إلى رئيس الحكومة أن الجماعات المذكورة أعلاه، جغرافيا، وتضاريسا ومناخا وغطاء نباتيا وتربة وبشرا وعادات وتقاليدا وتراثا تنتسب لسلسلة جبال الريف المعروفة تاريخيا بممارسة زراعة نبتة الكيف.

هذا ويدخل التماس رؤساء مجالس الجماعات التابعة لإقليم العرائش، في إطار منح ضمانات لتحصين وحماية صغار الفلاحين وفي مقدمتهم الشباب ضمن برنامج تشكيل طبقة متوسطة فلاحية بالعالم القروي، من خلال تشجيع الشباب على المبادرة المقاولاتية الذاتية والإستفادة من آليات القروض والتحفيزات وغيرها من البرامج لتمكين التعاونيات والشركات المحلية المغربية من الإستثمار في الصناعات التجميلية والفلاحية والطبية لنبتة الكيف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق