مستجدات حصرية في قضية تحرش مسؤول نافذ بأمانديس بموظفة

بعد تفجير موقع مٌباشر لفضيحة تحرش مسؤول نافذ بشركة أمانديس بطنجة بموظفة تعمل تحت امرته، سارع الأخير الى استعمال كل الطرق للتفاوض والضغط على موظفة من أجل عدم وضعها لشكاية في الموضوع لدى النيابة العامة المختصة.

وحسب مصادر مطلعة، أن هناك أوديوهات ورسائل “الواتساب” تورط هذا المسؤول في المنسوب اليه، مما دفعه الى التفاوض واقتراحه لمبالغ مالية من أجل مسح كل الرسائل والمقاطع الصوتية المنسوبة إليه.

هذه الفضيحة غير المسبوقة التي وصل صداها الى مقر الشركة بفرنسا، حيث طالبت بفتح تحقيق داخلي لكشف حقيقة ما يروج داخل شركة امانديس بطنجة.

مصادر أخرى، كشفت لمٌباشر أن ضحية أخرى سبق وأن طالبت بتنقيلها من المصلحة التي يترأسها هذا المسؤول بعد تعرضها لمضايقات وابتزاز جنسي، كما أنه من المرجح أن تكشف الأيام المقبلة عن ضحايا جدد قاومن نزوات هذا الوحش الأدمي المختبئ في أروقة شركة ذات صيت عالمي.

وتجدر الإشارة الى أن هناك مساعي حثيثة داخل شركة أمانديس لإحتواء هذه الفضيحة، حيث يستعين هذا المسؤول المتهم بالتحرش بمسؤولين داخل الشركة من أجل التوسط، وطي هذا الملف الذي صار حديث كل لسان في المدينة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق