مضيان مهدد بفقدان مقعده البرلماني بدائرة الحسيمة في الإنتخابات الجزئية

متابعة – هيئة التحرير

خلّف قرار المحكمة الدستورية بالرباط القاضي بإلغاء نتائج انتخابات دائرة الحسيمة وإسقاط أربعة برلمانيين، برسم استحقاقات 8 شتنبر 2021، صدمة في صفوف البرلمانيين الأربعة، ويتعلق الأمر بكل من البرلماني نور الدين مضيان المنتمي إلى حزب الاستقلال وهو رئيس الفريق الاستقلالي بمجلس النواب، ومحمد الأعرج المنتمي لحزب الحركة الشعبية ورئيس لجنة العدل والتشريع، ومحمد الحموتي المنتمي إلى حزب الأصالة والمعاصرة، وبوطاهر البوطاهري المنتمي إلى حزب التجمع الوطني للأحرار.

وبالرغم من أن حزب نور الدين مضيان تصدّر الانتخابات التشريعية لـ8 شتنبر بدائرة الحسيمة،  بعد حصوله على 22 ألفا و922 صوتا، إلّا أن كل المؤشرات والمعطيات التي توصل بها موقع مٌباشر، بأن مقعد مضيان صار مهدّدا بالفقدان، حيث سارع كل من عصام الخمليشي عن حزب الإتحاد الدستوري، والبرلماني السابق عبد الحق أمغار عن حزب الإتحاد الإشتراكي، اقتحما قلعة مضيان الإنتخابية، واستطاعا كسب وعود بالدعم والتصويت عليهما من طرف مناصريه، مما بات في شبه المستحيل أن تطأ قدما نور مضيان مجلس النواب مجدّدا.

وفي خطوة استباقية إلاّ أنها باتت مكشوفة، سارعت قيادات حزب الإستقلال برئاسة الأمين العام للحزب نزار بركة، إلى عقد اجتماع عاجل بمجلس النواب، بحضور وزراء الحزب، وذلك تعبيرا عن الدعم المطلق لنور الدين مضيان لخوض الاستحقاقات الانتخابية الجزئية بدائرة الحسيمة، المزمع عقدها في الصيف الجاري، في منافسة شرسة مع المرشحين السابق ذكرهما.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!