شباب “الجرار” بطنجة يرفضون مخلفات الفترة الماضية وينبهون وهبي

عبر شباب حزب الأصالة والمعاصرة بإقليم طنجة-أصيلة، عن شجبهم ورفضهم القاطع “لأسلوب التوجيه والتحكم في شباب الحزب، من أي جهة كانت، لممارسة الوصاية على منظمتهم وممارستهم السياسية عموما داخل الحزب، نقول هذا بعد أن اعتقدنا أننا قطعنا مع هذا الأساليب بعد المعركة التنظيمية التي توجت بالمؤتمر الوطني الرابع، والتي استنزفت منا الكثير من الزمن”.

كما عبر شباب “الجرار” في بيان لهم، عن “تفاجأهم بدعوة للمساهمة في العملية التحضيرية للمؤتمر الوطني الثاني لمنظمة شباب الاصالة والمعاصرة، تحت إشراف -لجنة تحضيرية تشكلت في سنة 2017 -؟ رغم التغيرات الجذرية التي مست الجسم التنظيمي والقانوني والسياسي للحزب، إلا أن هذه اللجنة بقيت على حالها، ما يطرح الامر للغرابة والاندهاش”.

كما استغربو في ذات البيان، لاعتماد هذه اللجنة، واستمرارها في القيام بمهامها، التي لا سند قانوني ولا واقعي لها، ولا حتى أخلاقي لقيامها، خصوصا بعد المؤتمر الوطني الرابع لحزب الأصالة والمعاصرة، مؤكدين على أن “اللجنة التحضيرية التي تباشر عملية التحضير للمؤتمر الثاني، تشكلت بناء على قانون أساسي أصبح اليوم في حكم العدم، بعد المصادقة على قانون أساسي جديد، يختلف جذريا مع ما كان معمولا به سابقا”.

واعتبر شباب “البام”، أن “القانون الأساسي الحالي، لا يشير إلى أي إمكانية لعقد المؤتمر الوطني، فما الداعي لانعقاد أشغال اللجنة التحضيرية؟”، مشيرين إلى أن “القانون الأساسي المعتمد بعد المؤتمر الوطني الرابع للحزب، جاء بهيكل جديد سماه ب “فدرالية شباب الاصالة والمعاصرة”، وهو جهاز تنفيذي، وهو امتداد للمجالس الجهوية للشباب، بما يعادل عدد المجالس الجهوية المشكلة على المستوى الوطني (12 جهة)”.

وأوضح البيان، أن “فدرالية الشباب، تعوض بذلك المكتب التنفيذي السابق، كما أن تشكيلها لا يحتاج لانعقاد المؤتمر الوطني، ناهيك عن الحديث عن التحضير له، بيد أنه فتح إمكانية التصريح باعتماد الفدرالية في شكل جمعية، تشتغل وفق القانون المنظم للجمعيات وقوانين الحريات العامة المعتمد بالمغرب”.

وشدد البيان، على أنه “مادام الحزب بعد المؤتمر الوطني الرابع، اعتمد على خطاب الجهوية، وتكريس البعد الجهوي في اي بناء تنظيمي سيشتغل عليه مستقبلا، وهذا ما يتجلى في المقتضيات التي تطرقت للتنظيمات الموازية، خاصة ما يتعلق بمنظمة شباب الاصالة والمعاصرة”.

كما طالبوا الأمين العام للحزب عبد اللطيف وهبي،  ب”اعتماد الهيئات الجهوية لمنظمة شباب الاصالة والمعاصرة، والتي تتشكل من المجلس الجهوي، والمكتب الجهوي، كأساس لأي بناء تنظيمي وطنيا، وفق منهجية من “البناء من القاعدة للقمة” وهذا ما يجعل منهجية عمل اللجنة التحضيرية باطلة بحكم القانون، إضافة إلى كونها متعارضة مع التوجه الجديد الذي يعتمد الجهوية كأسلوب جديد لبناء التنظيم الحزبي”.

ودعا شباب البام، عموم شباب الاصالة والمعاصرة، إلى “الانخراط في دينامية بناء التنظيمات الجهوية، وإنشاء لجان تحضيرية جهوية لهيكلة المنظمة، حتى ننسجم ومضمون القانون الأساسي الذي تمت المصادقة عليه  إبان المؤتمر الوطني الرابع، الذي يراهن على الجهوية باعتبارها الرهان الأساسي مستقبلا” .

وناشدوا في الأخير، عموم شباب جهة طنجة تطوان الحسيمة، إلى “الانخراط الايجابي في عملية التحضير، التي تباشرها اللجنة التحضيرية التي انتخبت بشكل ديمقراطي في وقت سابق، لتجديد هياكل الشبيبة في الجهة، والتي بالمناسبة كنا السباقين إلى هيكلتها، ومساهماتنا النضالية تشهد على ذلك، وهي بذلك تعتبر من أنجح التجارب الشبيبية على المستوى الوطني، وهذه بمثابة دعوة لتجديد الدماء في هذا التنظيم الشبابي الرائد”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق