هل تحول سائقو سيارات الإسعاف بطنجة الى بلطجية يرهبون المواطنين

تمادى أعوان شركات الإسعاف الخاص بطنجة الى حد لا يمكن السكوت عنه، وبالرغم من أن نسبة كبيرة منهم تشتغل بشكل غير مرخص، ودون احترام لدفتر تحملات القطاع الذي ينظمه المجلس الجماعي بطنجة، إلا أن طغيانهم لم يسلم منه حتى مرتفقي والأطر الصحية العاملة بالمركز الاستشفائي الجهوي محمد الخامس.

حيث تعرض مواطن مغربي يوم الأربعاء 24 يونيو كان رفقة أخيه القاصر (16 سنة) للاحتجاز داخل قاعة الفحص الطبي بمستشفى محمد الخامس بعد محاولة الاعتداء عليه والتهديد بالأذى الجسدي والسب والشتم في الأعراض من طرف أربع اشخاص تابعين لشركات الإسعاف الخاص.

وتعود وقائع حادث الاعتداء المرعب الذي وقع امام انظار المرتفقين حسب شهود عيان، بعدما اقتحم عناصر الاسعاف الخاص قاعة الفحص السريري دون استئذان بدعوى أنهم يستقدمون حالة مستعجلة، حيث استرسلوا بالضغط على الطبيب من لجل الكشف عن مريضهم، وهو ما رفضه الطبيب بحجة أن الحالة ليست مستعجلة، وبعد تدخل ليلتحق بعدها سائقين اخرين بقاعة التمريض وانهالوا بالسب والشتم والقذف على المواطن وشقيقه مطالبين اياه بالمغادة، وهو ما دفع الطبيب لمغادرة قاعة الفحص السريري بعد ان خشي على سلامته الجسدية وترك الطفل المريض دون أن يكمل له الفحوصات ويمده بورقة الأدوية اللازمة للعلاج.

وأمام احتجاج مرافق الطفل المريض انتفض أعوان الإسعاف وحاولوا الاعتداء عليه، ليسارع الى اغلاق الباب تفاديا للتعنيف، حيث ظل محاصرا الى أن حضرت السلطة المحلية والأمنية.

ومع هذا الوضع الخطير، قامت السلطة المحلية بجرد لائحة سيارات الإسعاف التي تشتغل خارج إطار القانون، وتستبيح حرمة المستشفيات بشكل فوضوي معتمدة على بلطجية يعتدون لفظيا وسلوكيا على المواطنين ويرهبون الأطر الصحية، بطريقة مافيوزية.

وقد تم الاستماع الى شكاية المواطن المعتدى عليه في محضر رسمي من طرف مصالح الدائرة الأمنية الثالثة، في انتظار تعليمات النيابة العامة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق