وزير الخارجية الجزائري يلتحف عباءة التودد ويسعى لإيجاد حل سريع مع المغرب

في تصريح غريب عجيب لوزير الشؤون الخارجية الجزائري، أحمد عطاف، عبر شبكة أثير، التابعة لقناة الجزيرة القطرية، قال فيه، إن بلاده “الأكثر ميولا إلى الإسراع لإيجاد حل مع المغرب لأننا مهتمون ببناء المغرب العربي ”.

وأضاف عطاف، حسب حديثه في إحدى حلقات برنامج “ذوو الشأن” للصحافية الجزائرية خديجة بن قنة، أن “الحلم لا يمكن أن يقضى عليه، ودورنا هو تهيئة الأرضية لذلك، وهذا ما هو مطلوب منا في الواقع ونحن مستعدون لذلك”.

التصريح أثار ضجة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث وصفه البعض بالمستفز لكون الجزائر تتبنى دائماً سياسة التباكي بهدف استجداء التعاطف الداخلي والخارجي، في حين رأى آخرون أن الجارة بدأت تشعر بالعزلة الدولية والإقليمية، لا سيما بعدما أحرجها المغرب في العديد من المناسبات بسياسة “اليد الممدودة”.

وجاء هذا الحديث، في الوقت الذي تجاهلت فيه الجزائر كل دعوات الملك محمد السادس لاستئناف العلاقات الدبلوماسية المقطوعة منذ غشت عام 2021. وكانت آخر هذه الدعوات في 29 يوليوز المنصرم، حين قال الملك محمد السادس في خطاب العرش “نسأل الله تعالى أن تعود الأمور إلى طبيعتها، ويتم فـتح الحدود بين بلدينا وشعبينا، الجارين الشقيقين”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى