القضاء ينتصر لمواطنين ويحكم ضد شركة أمانديس

علم مٌباشر أن المحكمة الابتدائية بطنجة “شعبة الاستعجالية” حكمت قبل أيام على شركة أمانديس المفوض لها تدبير الماء والكهرباء وتطهير السائل بطنجة بإرجاع عدادي الماء والكهرباء لمواطنين بعدما قامت بسحبهما في وقت سابق بسبب عدم سداد فاتورات الاستهلاك.

وخلف هذا الحكم فرحة وسرور في صفوف المواطنين الذين تعذر عليهم أداء فاتورات استهلاك الماء والكهرباء بسبب ضائقتهم المادية المزرية بعد توقفهم عن العمل بسبب جائحة كورونا التي اصابت المغرب وكل دول العالم.

وحسب منطوق الحكم الذي توصل موقع مٌباشر بنسخة منه أن المحكمة أمرت شركة أمانديس بمنح الإذن للمدعي قصد ادخال عدادي الماء والكهرباء الى محل سكناهم وفي حال امتناعها أو غيابها يعتبر القرار بمثابة إذن للمدعي للتعاقد مباسرة وعلى نفقته مع شركة امانديس، كما سيتم تحميل الطرف المدعى عليه (امانديس) الصائر، واختتم منطوق الخكم بأن تنفيذ هذا الأمر مشمول بالتنفيذ المعجل بقوة القانون.

وكشف الأستاذ عمر بن عجيبة المحامي بهيئة طنجة، الذي نصبه نفسه للدفاع عن المتضررين بالمجان ورفع دعوى مستعجلة ضد شركة أمانديس، في حديث له مع مٌباشر، أنه رفع في بداية الأمر شكاية تظلم الى ولاية جهة طنجة قصد التدخل والزام شركة امانديس بعدم قطع الماء والكهرباء عن المواطنين خصوصا في الوضع الذي تعيشه البلاد وحالة الطوارئ الصحية، وبعد تأخر ردّ السلطات لجأ الى القضاء من أجل انصاف هؤلاء المواطنين.

وكان ابن عجيبة المعروف بترافعه عن عدد من الملفات التي تهم تدبير الشأن المحلي بالمدينة ونواحيها، قد كتب تدوينة على صفحته الفيسبوكية يعلن فيها عن تطوعه للترافع والدفاع عن أي مواطن تعرض لسحب عداد الماء والكهرباء من طرف الشركة الغول أمانديس كما جاء على حد تعبيره.

ونشير الى أن موقع مٌباشر سبق وأن تطرق في مقال سابق عن ممارسات شركة أمانديس اللاإنسانية تجاه المواطنين (ساكنة منطقة نوينويش) المتمثلة بوقف امدادهم بالماء والكهرباء بسبب عدم الأداء، غير مبالية بالوضع غير النسبوق الذي تمر منه البلاد بعد تفشي فيروس كوفيد 19، وهو ما توج بقرار والي جهة طنجة محمد مهيدية الذي ألزم الشركة المعنية بتزويد كل المواطنين بالماء والكهرباء خلال حالة الطوارئ الصحية وعدم سحب عدادي هاتين المادتين الحيويتين طيلة فترة الحجر الصحي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق