وسط صدمة أهله..طفل ينهي حياته شنقا بإقليم شفشاون

اهتز إقليم شفشاون من جديد، زوال اليوم الأربعاء، على وقع حادثة انتحار مروعة راح ضحيتها طفل بعدما أقدم على وضع حد لحياته شنقا بالقرب من منزل أسرته الكائن بمدشر “لوليدة” التابع لجماعة المنصورة.

وحسب مصادر محلية، فإن الهالك يبلغ من العمر 12 سنة، وقد تم العثور عليه جثة هامدة معلقة بواسطة حبل موصول بشجرة بالقرب من منزل أسرته، ماخلف صدمة وحالة من الحزن والألم وسط أهله ومعارفه.

ولاتزال الأسباب مجهولة وراء إقدام الطفل على الإنتحار، خاصة أنه لم يكن يعاني قيد حياته من أي اضطرابات نفسية، فيما رجحت مصادر مطلعة أن تكون الظىوف الإجتماعية الصعبة التي يعيشها المعني سببا في ذلك.

وقد جرى وضع جثة الهالك رهن التشريح الطبي بمستودع الأموات بالمستشفى الإقليمي محمد الخامس بمدينة شفشاون، فيما باشرت مصالح الدرك الملكي تحقيقاتها للوقوف على ظروف وملابسات انتحاره.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق