بروتوكول علاجي جديد يخلي مستشفى تطوان من آخر المصابين

تستعد السلطات الصحية بمدينة تطوان، لإعتماد البروطوكول الإستشفائي الجديد المعتمد من طرف وزارة الصحة، حيث سيتم السماح للحالات الأربعة المصابة بفيروس كورونا بمغادر مستشفى سانية الرمل حيث يتلقون العلاج، رغم عدم تعافيهم التام من الفيروس.

وحسب ما أفاد به مصطفى العباسي، الصحفي بجريدة الأحداث المغربية في حديث مع مُباشر، فإن مغادرة الحالات الأربعة للمستشفى لايعني تعافيهم التام من فيروس كورونا، بل يدخل ضمن البروتوكول الإستشفائي الجديد الذي توصلت به المديريات الجهوية والاقليمية للصحة، حيث سيتم اعتماد تحليلة سلبية واحدة كمقياس للشفاء، متبوعة بمدة حجر لا تقل عن 14 يوم، مع إجراء تحاليل اخرى تأكيدية في آخر هاته المدة.

وتابع المتحدث، أن أول المستفيدين من هذا البروتوكول الجديد، احد الشبان الذي أصيب مؤخرا، وهو وافد من سجن طنجة بعد اطلاق سراحه، وينتمي لمنطقة جبل الحبيب، حيث غادر مستشفى تطوان مساء هذا اليوم، فقط اعتمادا على تحليلة سلبية واحدة.

وحسب ذات المصدر، فإنه ومع اعتماد هذا البروتوكول الإستشفائي الجديدة وبعد مغادرة الحالات الثلاثة المتبقية، سيكون مستشفى سانية الرمل المخصص لاستقبال حالات الإصابة المؤكدة الوافدة من إقليمي تطوان والمضيق – الفنيدق، خاليا من الإصابات لأول مرة منذ ظهور الفيروس في المدينة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق