سيدة تضع حدا لحياتها شنقا في ظروف غامضة بشفشاون

عاد شبح الإنتحار ليخيم من جديد على إقليم شفشاون ويخط أحد ضحاياه، بعدما أقدمت سيدة في عقدها الثالث على وضع حد لحياته شنقا وسط منزل أسرتها الكائن بدوار بازة التابع لجماعة بني احمد الغربية.

وحسب مصادر محلية، فقد جرى العثور على الهالكة معلقة بواسطة حبل يلف عنقها داخل إحدى الغرف بمنزل أسرتها، ماخلف صدمة وحالة من الحزن والألم وسط أهلها ومعارفها.

هذا، ولا تزال الأسباب مجهولة وراء إقدام المعنية على الإنتحار، خاصة أنها لم تكن تعاني قيد حياتها من أي اضطرابات نفسية قد تدفعها لذلك.

وقد جرى وضع جثة الهالكة رهن التشريح الطبي بمستودع الأموات بالمركز الإستشفائي الإقليمي بشفشاون، فيما باشرت مصالح الدرك الملكي تحقيقاتها للوثوف على ظروف وملابسات انتحارها.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!