طنجة تهتز على وقع ثاني حالة انتحار في أقل من 24 ساعة

أقدم شخص في عقده الخامس، في الساعات الأولى من صباح اليوم الأحد، على وضع حد لحايته شنقا بمحيط منزل أسرته الواقع بحي الرارش التابع ترابيا لنفوذ مقاطعة مغوغة بمدينة طنجة، وهي ثاني حالة انتحار تسجل المدينة في أقل من 24 ساعة.

وحسب المعطيات المتحصل عليه، فإن الهالك البالغ قيد حياته 51 سنة، يعمل كمياوم في مجال البناء، وقد جرى العثور عليه جثة هامدة معلق بواسطة حبل يلف عنقه بجدع شجرة غير بعيد عن منزل أسرته، ماخلف صدمة وحالة من الحزن والألم وسط أهله ومعارفه.

هذا، ولا تزال الأسباب مجهولة وراء إقدام المعني على الإنتحار خاصة انه لم يكن يعاني قيد حياته من أب اضطرابات نفسية، في الوقت الذي رجحت فيه مصادر من عين المكان أن تكون الظروف الإجتماعية الصعبة التي يمر منها المعني بسبب توقف نشاط البناء، سببا في إقدامه على ذلك.

وقد جرى وضع جثة الهالك رهن التشريح الطبي بمستودع الأموات بمستشفى الدوق دو طوفار، فيما باشرت المصالح الأمنية تحقيقاتها للوقوف على ظروف وملابسات انتحاره.

جدير بالذكر أن مدينة طنجة اهتزت مساء أمس السبت، على وقع حالة انتحار ثانية راح ضحيتها عنصر من جهاز القوات المساعدة يشتغل بالقصر الملكي بمنطقة مرشان، حيث تم العثور عليه جثة هامدة معلقة بواسطة حبل داخل مقر إقامته بمنطقة الرميلات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!