بعد سنوات من انتحار والدها.. فتاة قاصر تضع حدا لحياتها بشفشاون

اهتز إقليم شفشاون، يوم أمس الأحد، على وقع حادثة انتحار مروعة راحت ضحيتها قتاة قاصر بعدما أقدمت على وضع حد لحياته بواسطة سم “فئران، وسط منزل أسرتها الكائن بمدشر تروارة التابع لجماعة المنصورة.

وحسب مصادر محلية، فإن الهالكة تبلغ قيد حياته 17 سنة، وكانت تتابع دراستها بمستوى الثالثة إعدادي بالثانوية التأهيلية سجلماسة، حيث تم العثور عليها في وضعية حرجة بعد تناولها لكمية من سم الفئران، قبل أن يتم نقلها لقسم المستعجلات بالمركز الإستشفائي الإقليمي بشفشاون، حيث فارقت الحياة مباشرة بعد وصولها، ماخلف صدمة وحالة من الحزن والألم وسط أهلها ومعارفها.

هذا، ولا تزال الأسباب مجهولة وراء إقدام المعنية على الإنتحار، خاصة أنها لم تكن تعاني قيد حياتها من أي اضطرابات نفسية قد تدفعها لذلك، في وقت ربط مصدر مطلع انتحار المعنية بتأثرها بوفاة والدها الذي أقدم على وضع حد لحياته شنقا هو الأخر قبل سنوات.

وقد جرى وضع جثة المعنية رهن التشريح الطبي بمستودع الأموات بالمستشفى الإقليمي بشفشاون، فيما باشرت مصالح الدرك الملكي تحقيقاتها للوقوف على ظروف وملابسات الحادث.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق