الدمناتي تعترض على تفويت منحة دسمة لغرفة مورو

بدت حمّى الاستحقاقات الانتخابية المقبلة تطفو باكرا على السطح، وهو ما ظهر جليا في الإجتماع التحضيري لأشغال دورة يوليوز العادية، الذي عقدته لجنة الميزانية والشؤون المالية والبرمجة بمجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، الخميس (25 يوليوز 2020)، الذي شهد ملاسنات حادة بين عضوي اللجنة والمستشارتين بمجلس الجهة، مريمة بوجمعة وسلوى الدمناتي، إثر اعتراض الأخيرة على تفويت منحة دسمة لغرفة التجارة والصناعة والخدمات التي يرأسها عمر مورو زميلها بحزب التجمع الوطني للأحرار.

وتسبب اعتراض سلوى الدمناتي، العضو بمجلس الجهة عن حزب الأحرار، على تفويت منحة تقدر بحوالي 25 مليون درهم لغرفة التجارة والصناعة والخدمات بجهة الشمال، بموجب اتفاقية شراكة بين المؤسستين تروم دعم المقاولات الصغيرة جدا المتواجد بتراب الجهة، ومطالبتها بتفويت هذه المنحة مباشرة لهذه المقاولات دون اللجوء لغرفة الصناعة والتجارة، -تسبب- في تفجير أشغال اللجنة بعد دخول الدمناتي في ملاسنات مع مريمة بوجمعة التي أصرت على تفويت المنحة لغرفة مورو وفق ما هو منصوص عليه في الإتفاقية.

واتهمت سلوى الدمناتي المحسبوة على تيار محمد بوهريز بحزب الأحرار، البرلمانية عن حزب العدالة والتنمية وعضو مجلس الجهة، مريمة بوجمعة، باستغلال منصبها للدفاع عن مصالح زوجها المسؤول بفرع الغرفة بمدينة تطوان، وخدمة الأجندة الإنتخابية لعمر مورو.

ووفق ماكشفت عنه مصادر متطابقة، فإن الأمر لا يكاد أن يكون أكثر من صراعات وتطاحنات سياسية تسبق الإستحقاقات المقبلة، بين عدد من الأطراف البارزة في الساحة السياسية بجهة الشمال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق