بعد “فشلها”..التنسيق النقابي الخماسي يطالب بإعفاء مندوبة الصحة بطنجة

دخلت الأزمة التي تفجرت بين شغيلة قطاع الصحة بمدينة طنجة، والمسؤول الإقليمية والجهوية عن القطاع “وفاء أجناو”، منعطفا جديدا بعد إصرار الأخيرة على نهج سياسة التجاهل اتجاه مطالب شغيلة الصحة ورفضها الجلوس مامرة على طاولة الحوار، حيث طالب التنسيق النقابي الخماسي بالقطاع في بلاغ له اليوم السبت، وزير الصحة بإعفاء المعنية من على رأس المندوبية الإقليمية بطنجة بسبب سياستها التدبيرية الفاشلة.

وجاء في بلاغ التنسيق النقابي الخماسي، أنه “رغم المبادرات المتعددة التي قام بها لفتح قنوات الحوار مع المسؤولة الجهوية والإقليمية لقطاع الصحة بهدف الخروج بحلول وإنقاذ ما يمكن إنقاذه بالقطاع المتجه نحو المجهول، ورغم مخرجات الاجتماع مع ممثل الوالي والقاضي بالاتفاق على تأجيل الوقفة التي كانت مقررة منتصف الأسبوع الجاري، مع مواكبة ممثل الوالي لمسلسل الحوار مع المسؤولة الإقليمية لما فيه صالح القطاع وصحة المواطن، وهو النهج الذي سلكه التنسيق النقابي من خلال الحضور للاجتماع المبرمج يوم أمس الجمعة للمرة الثانية مع المندوبة الاقليمية إلا أن هذه الأخيرة أخلفت الموعد دون اعتذار أو اتصال لتأجيل اللقاء”.

وتابعت الهيئات النقابية، أن المسؤولة الأولى عن القطاع بجهة الشمال، أكدت بغيابها أن “الحوار والمقاربة التشاركية لا يدخلان ضمن أجندتها التدبيرية التي أثبتت فشلها بل أصبح القطاع الصحي في حالة من الغليان و التوتر بسبب التصرفات اللامسؤولة و غير المفهومة و اللامقبولة و التي تزيد من معاناة العاملين و إحباطهم و استفزازهم، الشيء الذي يحتم على المسؤولين التدخل العاجل لوقف هذا العبث ووضع حد للاستهتار والاستخفاف بالوضع المزري للقطاع الصحي بإقليم طنجة”.

وحمل التنسيق النقابي، المسؤولية الكاملة للمندوبة الإقليمية / المديرة الجهوية ،نتيجة لتدبيرها الفردي الفاشل. مؤكدا في الوقت ذاته، للرأي العام المحلي والوطني أن الحوار والتشارك هما مدخلان لإنقاذ القطاع من السقوط وكل رفض لهما هو تهديد مباشر لقطاع الصحة بالإقليم.

كما عبر عن سخطه واحتجاجه على تهرب المسؤولة الإقليمية/ المديرة الجهوية من الحوار والجلوس لحل المشاكل التي تهدد صحة الشغيلة والمواطن وهو ما يدل على سوء في التدبير.

وأعلن عن عزمه على خوض كل الأشكال الإحتجاجية المشروعة دفاعا عن سمعة القطاع و كرامة العاملين بقطاع الصحة بالإقليم.

واستنكر في ذات البلاغ، عدم إلتزام المندوبة الإقليمية بمبادرة و توصيات والي الجهة حول فتح الحوار مع الهيئات النقابية ونهج مقاربة تشاركية كفيلة بإيجاد حلول للوضع المتأزم، مطالبا وزير الصحة بإعفاء المسؤولة الإقليمية عن القطاع.

ودعا في الأخير جميع القوى الحية الغيورة على القطاع و على إقليم طنجة إلى التكتل من أجل وضع حد لمسلسل التردي بسبب استهتار و لا مبالاة المسؤولة الإقليمية/ الجهوية عن القطاع.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق