جنازة تفجر بؤرة وبائية بالحسيمة وتخلف استنفارا وسط السلطات

سارعت السلطات المحلية بإقليم الحسيمة، إلى إقرار مجموعة من الإجراءات والتدابير الإحترازية للحد من اتساع رقعة تفشي فيروس كورونا المستجد كوفيد-19 في الإقليم، وذلك على خلفية ارتفاع معدل الإصابات نتيجة تفجر بؤر عائلية لإنتشار الوباء خلال الفترة التي أعقبت عطلة عيد الأضحى.

ومن بين أبرز هذه البؤر، بؤرة عائلية تم اكتشافها  بجماعة بني حذيفة بدوار كمون، إثر تشييع جنازة لإحدى العائلات وما رافقها من تصافح وتبادل التعازي بين الأشخاص، أدت إلى إصابة ما يزيد عن 32 شخصا، بعد إخضاع ما يزيد عن 100 مخالطا  للتحاليل المخبرية، وفق ماكشفت عنه مصادر محلية.

وعلى إثر ذلك، قامت السلطات العمومية بتشديد الرقابة على الدوار المذكور من خلال وضع حواجز أمنية بمختلف المنافذ المؤدية إليه، إلى جانب إغلاق كافة المنافذ المؤدية من و إلى الدوار إلى حين استقرار الوضعية الوبائية به.

كما عملت السلطات على  توفير كل الوسائل الضرورية للعيش من قنينات الغاز والمواد الغدائية بالدوار المعني، لضمان عدم تنقل أي فرد إلى مركز الجماعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق