اكتشاف مقبرة جماعية لمئات الريفيين شمال إسبانيا

فجر الباحث المغربي عبد الله يعلى، خبرا صادما يتعلق بالعثور على مقبرة جماعية في أقصى شمال إسبانيا، يتردد أنها تضم رفات مئات المجندين المغاربة الذين قتلوا إبان الحرب الأهلية الإسبانية مابين سنة 1936 و 1939.

وقال عبد الله يعلى (باحث في التاريخ مقيم بإسبانيا)، في تدوينة له عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الإجتماعي “فيسبوك”، أن المقبرة توجد في منطقة “فالديس” جهة أستورياس، وتضم ما بين 400 و500 قبر لمواطنين مغاربة ينحدرون من الريف من ضحايا التجنيد الإجباري الذي كانت تفرضه السلطات الاستعمارية في الريف، بالإضافة إلى عناصر من الشرطة الأهلية التي تعرف ب”الريكولاريس”.

وتابع المعني، أن المقبرة يعود تأسيسها إلى سنة 1936، أي مع انطلاق الحرب الأهلية الإسبانية بقيادة الجنرال فرانكو التي استمرت إلى غاية 1939.

وكشف الباحث، أنه بصدد إعداد ملف عن مقبرة الريفيين بشمال إسبانيا، سينشره بمجرد أن يُنهي مقابلات مع المسؤولين عن الذاكرة المحلية واطلاعه عن وثائق من أرشيف الحرب الأهلية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق