بفضل جهود السلطات والتزام الساكنة..حي “بنكيران” بطنجة ينفض قيود “كورونا”

في سياق التخفيف من إجراءات وتدابير حالة الطوارئ الصحية، قامت السلطات المحلية التابعة للملحقة الإدارية التاسعة بالدائرة الحضرية الشرف-مغوغة بمدينة طنجة، صباح اليوم الأربعاء، بإزالة الحواجز الحديدية والمتاريس الإسمنتية المنتشرة بمختلف مداخل ومخارج حي “بنكيران”، في خطوة لقيت استحسانا كبيرا من قبل الساكنة.

ويأتي ذلك في أعقاب تحسن واستقرار الحالة الوبائية بالحي الأكبر بنفوذ الدائرة الحضرية الشرف-مغوغة، والذي صنف سابقا من بين أكبر وأخطر البؤر الوبائية بعاصمة البوغاز، حيث تجاوزت عدد الحالات النشطة بالحي 300 حالة، وهو مادفع بالسلطات الصحية لتصنيف الحي ضمن المناطق الحمراء الموبوءة.

إحصائيات ومؤشرات مقلقة تنذر بتأزم الوضعية الوبائية بحي “بنكيران” الشعبي وقرب خروجها عن السيطرة، دفعت بالسلطات المحلية التابعة للملحقة الإدارية التاسعة لنهج استراتيجية استعجالية عنوانها “حي خالي من كورونا”، كان لقائد الملحقة الإدارية السالفة الذكر الفضل في نجاحها، حيث حققت الإجراءات والتدابير التي تم تسطيرها نجاحا غير متوقعا كانت ثمرته نقل الحي من أزيد من 300 حالة نشطة بفيروس كورونا إلى 0 حالة نشطة، وذلك بفضل جهود السلطات المحلية إلى جانب مختلف المتدخلين من سلطات صحية وأمنية وفعاليات جمعوية.

وإلى جانب ذلك، لعبت ساكنة الحي دورا رئيسيا في تحقيق هذا النجاح، وذلك بفعل انخراطها الجاد والمسؤول في مجهودات السلطات المحلية والصحية وكذا التزامها بتدابير وإجراءات الوقاية الصحية في رحلة العودة إلى وتيرة الحياة الإعتيادية.

وفي سياق متصل، اعتبر فاعل جمعوي بحي “بنكيران” أن هذا النجاح يلقي مسؤولية كبيرة على عاتق السلطات المحلية والأمنية، للحفاظ على استقرار الوضعية الوبائية بالحي وتفادي تسجيل إصابات جديدة في صفوف الساكنة، من شأنها أن تعيد الحي لنقطة الصفر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق