انتحار سيدة ثلاثينية بشفشاون مخلفة وراءها طفلين

اهتزت مدينة شفشاون، يوم أمس الإثنين، على وقع حادثة انتحار مروعة راحت ضحيتها سيدة في عقدها الثالث بعدما أقدمت على وضع حد لحياتها شنقا وسط منزل أسرتها بحي لوبار العليا بمدينة شفشاون، مخلفة وراءها طفلين.

وحسب مصادر محلية، فإن الهالكة المسماة قيد حياتها “خديجة” متزوجة وأم لطفلين، وقد تم العثور عليها جثة هامدة معلقة بواسطة حبل يلف عنقها، ماخلف صدمة وحالة من الحزن والألم وسط أهلها ومعارفها.

هذا، ولاتزال الأسباب مجهولة وراء إقدام المعنية على الإنتحار، خاصة أنها لم تكن تعاني قيد حياتها من اي اضطرابات نفسية قد تدفعها لذلك.

وقد تم وضع جثة الهالك رهن التشريح الطبي بمستودع الأموات بالمستشفى الإقليمي بشفشاون، فيما باشرت المصالح الأمنية تحقيقاتها للكشف عن ظروف وملابسات الحادث.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق