تغيير كمية من الكوكايين بمادة “الجبس” خلال عملية الإتلاف يطيح بأمنيين

كشفت يومية المساء في عددها الصادر يوم أمس الخميس، عن معطيات مثيرة بخصوص القضية التي هزت مدينة الناظور، مؤخرا، والتي تتعلق بتغيير كمية من مخدر “الكوكايين” سبق أن تم حجزها في إطار عملية أمنية لدى أحد المروجين، بمادة الجبس خلال عملية الإتلاف.

ووفق ما أوردته المساء، فقد تم على إثر القضية توقيف عنصرين من الشرطة القضائية إثر الإشتباه في تورطهما في هذه القضية، وتروج حاليا أمام أنظار محكمة جرائم الأموال بفاس.

وقالت الصحيفة، إن هذه القضية تفجرت مؤخرا خلال عملية إتلاف كميات من المواد المخدرة والمهربة بحضور لجنة مختلطة يترأسها ممثل النيابة العامة، إذ توصل أحد عناصر اللجنة بمعلومات تفيد بتعريض كمية من الكوكايين التي سيتم إتلافها إلى السرقة وتعويضها بمادة الجبس.

وتابعت اليومية، أن هذه القضية جعلت أنظار بعض المسؤولين، وفي مقدمتهم ممثل النيابة العامة، تتابع بدقة المواد التي عرضت على الإتلاف والحرق، فتبين أن الكمية التي عرضت على انها مخدرات صلبة لم تنل منها ألسنة النيران، حيث ظلت على شكلها الأصلي، وحين تم فحصها تبين أنها ليست سوى كمية من مادة الجبس.

وأضاف الخبر ذاته، أن التحريات والتحقيقات الموسعة، أسفرت عن اعتقال أحد المروجين لمادة الكوكايين، بعدما تبين أنه على علاقة بأحد الامنيين الموقوفين، وقد تم عرضهم على أنظار محكمة جرائم الأموال بمدينة فاس، حيث يتابعون في حالة اعتقال من طرف قاضي التحقيق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق