كثرة حوادث “الكريساج” تقلق ساكنة طنجة ومطالب بتعزيز الأمن في الأحياء

جددت ظاهرة “الكريساج” وتعدد حوادث السرقة تحت تهديد السلاح الأبيض، التي تشهدها عدد من المناطق بمدينة طنجة، في الآونة الأخيرة، مخاوف ساكنة المدينة من استفحال هذه الظاهرة من جديد.

هذه الظاهرة كان آخر ضحاياها شاب عشريني، بعد اعتراض سبيله من قبل ثلاثة أشخاص مجهولين  على مستوى المجمع السكني “ديار طنجة” أثناء توجهه إلى منزله بحي مسنانة، حيث قام أحدهم بضربه بواسطة سلاح أبيض بعد أن رفض الإنصياع لتهديداتهم، ماتسبب له في جروح خطيرة على مستوى الظهر، خضع على إثرها لعملية جراحية مستعجلة بمستشفى محمد الخامس بطنجة.

وعبر عدد من المواطنين في اتصال بموقع مُباشر، عن تخوفهم من كثرة اعتراض سبيل المواطنين بالعنف والتهديد بواسطة الأسلحة البيضاء خلال الأيام الماضية، خاصة أن أغلب الحوادث تسجل خلال ساعات الليل أي بعد دخول إجراء حظر التنقل الليلي حيز التنفيذ، ما يطرح العديد من الأسئلة حول النجاعة الأمنية بالمدينة.

كما طالبوا السلطات الامنية بتكثيف دوريات الأمن في بعض الأحياء، وبالتحديد تلك التي تشهد تواجد أمني جد ضعيف، وذلك لتفادي تسجيل حالات كريساج والسرقة بالعنف، على اعتبار أن عدد من المجرمين يستغلون الوضع الذي تعيشه المدينة وخلو الشوارع والأحياء من المواطنين، لاستهداف الممتلكات الخاصة والعاملين أثناء توجههم لمقرات عملهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق