ساكنة سبتة تخرج للإحتجاج وتطالب بإعادة فتح المعبر

بالموازاة مع الإحتجاجات المطالبة بفتح معبر سبتة الحدوي التي شهدتها مدينة الفنيدق خلال الأيام الماضية، تشهد مدينة سبتة المحتلة احتجاجات مماثلة بسبب التداعيات الإقتصادية لإغلاق معبر “تاراخال” الذي يعتبر بمثابة شريان حياة لساكنة المدينة.

وطالب المحتجون الذين تجمهروا بالقرب من السياج الحدودي لمدينة سبتة المحتلة، بإعادة الأمور إلى طبيعتها وفتح المعبر الحدودي من جديد مع استئناف نشاط التهريب المعيشي.

ومن المنتظر أن تتجدد الإحتجاجات الأسبوع المقبل، والتي قد تشهد التحاق ممثلي مجموعة من القطاعات الخدماتية بالمدينة المحتلة بما فيها سائقوا سيارات الأجرة، الذين أعلنوا عن نيتهم الخروج للإحتجاج بسبب الأوضاع المزرية التي يعيشها القطاع جراء إغلاق المعبر الحدودي.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق