مسؤول إسباني يلمح إلى إمكانية تنظيم عملية “مرحبا” لصيف 2021

رغم حالة التوتر التي تطبع العلاقات المغربية مع الجارة الإسبانية، خلال الفترة الأخيرة، لم يستبعد خيراردو لاندالوسي، رئيس هيئة ميناء خليج الجزيرة الخضراء “APBA”، إمكانية تنظيم عملية مرحبا في نسختها الواحدة والعشرون، بعد تعليقها السنة الفارطة بسبب إغلاق المنافذ البحرية والجوية للحد من تفشي وباء كورونا.

رئيس هيئة ميناء خليج الجزيرة الخضراء (APBA)، وفي تصريحات أدلى بها في وقت سابق للتلفزيون الأندلسي قال: “نأمل في عودة الحياة إلى طبيعتها في الصيف مع حركة الركاب. لم يتأثر نقل البضائع الذي ظل  يعمل بشكل كامل منذ الدقيقة الأولى للوباء، على الرغم من إغلاق الحدود المغربية، والذي استمر لمدة عام”

وتابع المسؤول الإسباني، بقوله “سيتم إنشاء ممرات آمنة باستعمال جواز السفر والتطعيم. نعتقد أن هذا الصيف سيشهد تنظيم عملية “مرحبا” أو “عبور المضيق”، وإن كان الوضع مختلفا عن السنوات السابقة، لكننا نأمل أن يتم تنفيذها واستعادة النشاط”.

كما أكد، أن عملية العبور لها تأثير مهم للغاية على العمالة بالنسبة للعديد من الأشخاص وللكثير من الشركات، وبالتالي من شأن تنظيمها إيجابي للغاية على الجميع، غير أنها قد تكون مشروطة بظروف الوباء.

وتجدر الإشارة إلى أن عملية “مرحبا” كانت محط جدل في الأوساط السياسية الإسبانية، وسط اشتداد الحملة المسعورة للأحزاب اليمينية المتطرّفة داخل المؤسّسات الأوربية لإلغاء العبور، بدعوى المحافظة على الصحّة العامة للإسبان.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق