ملصقات في شوارع طنجة تستنفر الأجهزة الأمنية

حركت ملصقات على الجدران بشوراع طنجة، توبخ الآباء والأمهات الذين يتركون بناتهم يخرجن للشارع بلباس قصير وملتصق وحاشم، الأجهزة الأمنية بالمدينة، التي باشرت تحرياتها ومن غير المستبعد أن تستعين بكاميرات المراقبة المثبتة في عدد من المحلات التجارية المجاورة، لتحديد هوية من ألصق تلك المنشورات على الجدران.

المنشورات الملصقة، وصفت الوالدين بعديمي الشرف والحياء والدين.

ومما جاء في هذه المنشورات “فتيات في سن الزهور 13 سنة وشابات في سن الزواج 18 سنة، ونساء في مقتبل العمر وأخريات متزوجات جميعهم بالبناطيل القصيرة والضيقة، حتى الملابس الداخلية أصبحت تظهر بوصوح تام..أهنئكم على السلع الرخيصة التي تعرضونها على الأرصفة وفي الشوارع والطرقات، وعلى ثقافتكم وتفتحكم وإطلاعكم على ثقافات العالم الأخر”.

واختتم المنشور “فلا عجب في عراء النساء وضيق ملابسهم بل العجب أنهم خرجوا من بيوت فيها رجال!”.

المنشورات الملصقة غير المسبوقة، تناولتها وسائل الإعلام المحلية بإهتمام بالغ، وفتحت جدال واسع في مواقع التواصل الإجتماعي بين مؤيد ومعارض.

السلطات المحلية والأمنية، استنفرت عناصرها لتحديد هوية صاحب أو أصحاب هذه المناشير الملصقة على الجدران، للتأكد من عدم وقوف جهات متطرفة وراء هذه الملصقات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق