موظفو وعمال الجماعات المحلية يشلون الإدارات الأسبوع المقبل

أعلنت الجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية، عن خوض إضراب وطني عن العمل يوم الخميس المقبل، لمدة 24 ساعة.

وأكدت الجامعة ، أن خطوتها التصعيدية هاته، تأتي احتجاجا على “استمرار وزارة الداخلية في التنصل من مسؤوليتها في الاستجابة لمطالب شغيلة القطاع”.

كما عبرت عن انتقادها، “إصرار الوزارة على استبعاد مطالب مهمة وملحة من جدول أعمال الحوار القطاعي لعدد من الفئات، من قبيل ملف حاملي الشهادات والدبلومات غير المدمجين في السلالم المناسبة، وخلق درجة جديدة في مسار الترقية، وحذف السلم السابع، وملف خريجي مراكز التكوين الإداري والمساعدين التقنيين والإداريين، بدون أي مبررات مقنعة، وفي تراجع واضح عن خلاصات جلسة 19 نونبر 2020”.

وسجلت الهيئة النقابية “غياب أي تعاطي مع مذكرة المطالب الاستعجالية المتعلقة بالأقاليم الموضوع لدى المديرية بتاريخ 30/11/2020 والمتضمنة لـ(رفض صرف المتأخرات المستحقة عن الترقية، تراكم مستحقات الموظفين والموظفات في ذمة بعض الجماعات بسبب عجز الميزانية، ملف عمال التدبير المفوض بالسعيدية تصحيح الأجور لعمال التدبير المفوض بتاوريرت، احتجاجات العمال العرضيين وعمال الإنعاش الوطني”.

وأعربت عن أسفها حيال “غياب إرادة حقيقية وشجاعة في تحقيق نقلة نوعية للقطاع وتغيير جدري لأوضاع العاملين به تماشيا مع المهام والأدوار المنوطة بالجماعات الترابية في التنمية المجتمعية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق