مسؤول إسباني يعلن عن توجه بلاده لفرض الفيزا على المغاربة لدخول سبتة ومليلية

متابعة -محمد ياسين البقالي-

تتجه السلطات الإسبانية إلى إلغاء الإمتياز الذي كان يتمتع به سكان إقليمي تطوان والناظور، فيما يتعلق بإجراءات الدخول إلى مدينتي سيتة ومليلية المحتلتين، وفرض شرط الحصول على تأشيرة شنغن على المغاربة لدخول المدينتين، وذلك عقب الأحداث التي شهدتها مدينة سبتة مؤخرا.

وأكد كاتب الدولة لشؤون الاتحاد الأوروبي بالخارجية الإسبانية، خوان غونثاليث باربا، اليوم الخميس، على هامش زيارته لمدينة سبتة، أن الحكومة الإسبانية تدرس إمكانية “إلغاء النظام الخاص الذي تم اعتماده للمدينتين عندما دخلت إسبانيا منطقة شنغن”، حيث سيصبح لزاما على سكان تطوان والناظور استصدار تأشيرة شنغن لدخول المدينتين.

وربط المسؤول الإسباني، في تصريح لوسائل إعلام بالمدينة، هذا القرار بموجة الهجرة “الخطيرة للغاية” على حد وصفه، التي شهدتها المدينة الشهر المنصرم، معتبرا أن: “بهذه الطريقة، ستكون مراقبة الحدود في الشريط الحدودي الفاصل بين البلدين وليس في الميناء”.

وأضاف غونثاليث باربا، أن هذه الأحداث، هي التي دفعت الحكومة الإسبانية إلى النظر في إعادة فرض التأشيرة على كل المغاربة الراغبين في دخول المدينتين، وحذر كذلك من أن الأمر “مسألة ذات عمق هائل تتطلب أقصى قدر ممكن من التوافق في كل من المدينة وبين القوى السياسية الوطنية الإسبانية”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق