تحذيرات من “كارثة” بعد تفشي كورونا في القرى المحيطة بطنجة وتطوان

متابعة -هيئة التحرير-

بعدما ظلت في منأى عن انتشار فيروس كورونا طيلة سنتين، تشهد عدد من الدواوير والقرى التابعة لأقاليم طنجة أصيلة، وتطوان والفحص أنجرة، موجة انتشار شديد لفيروس كورونا خاصة متحور “دلتا” وسط الساكنة، في ظل صمت السلطات الصحية التي لم تبادر بأي خطوة لمحاصرة الوباء.

وحسب معطيات خاصة تحصل عليها مُباشر، فتشهد عدد من الدواوير والقرى بمنطقة بني يدر التابعة لاقليم تطوان، على غرار مناطق قروية أخرى بإقليمي طنجة أصيلة والفحص أنجرة، انتشارا واسعا لوباء كورونا وسط ساكنة المنطقة، حيث يجد العديد منهم صعوبة حتى في إجراء التحليلات الخاصة بالكشف عن الفيروس (PCR) بسبب بعد المستوصفات وضعف البنيات الصحية بهذه المناطق، ناهيك عن الظروف الإجتماعية الصعبة التي يعيشها عدد منهم.

وأفاد مصدر طبي، أن العديد من المصابين يلجؤون إلى التداوي من خلال العلاج التقليدي بسبب ظروفهم الإجتماعية الصعبة، وعدم تمكنهم من الحصول على الأدوية الموصى بها.

ودق عدد من الفاعلين في حديث مع مُباشر، ناقوس الخطر  اتجاه هذا الوضع الذي وصفوه ب”المقلق”، مصرحين ان هناك العشرات من الحالات التي لم يتم رسدها بعد وهو ما ينذر بكارثة صحية قد تشهدها هذه المناطق.

كما طالبوا السلطات الصحية بالتدخل العاجل لمحاصرة انتشار الوباء بهذه المناطق، من خلال تنظيم قافلات للكشف عن الفيروس وكذا التسريع من وتيرة عملية التلقيح بها.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق