ساكنة حي “بنكيران” تناشد والي الأمن لتطهيره من تجار المخدرات

متابعة -هيئة التحرير-

دقت ساكنة حي بنكيران (حومة الشوك) بمدينة طنجة، ناقوس الخطر جراء تفشي ظاهرة تجارة وترويج المخدرات بمختلف أصنافها بدءا من “الحشيش” مرورا بـ”الكوكايين” و ” الهيروين” وصولا للأقراص المهلوسة خاصة “الإكستازي” و “الإيكستا”، وانتعاشها بشكل غير مسبوق خلال الآونة الأخيرة.

وحسب شهادات لساكنة الحي استقاها موقع مُباشر، فقد تحول حي بنكيران إلى وجهة أولى للمدمنين والراغبين في إشباع نزواتهم من المخدرات خاصة السم الأبيض “الكوكايين”، فلا يكاد يخلو زقاق من تجار هذه السموم.

وكشف أحد سكان الحي، أن الطامة الكبرى تتمثل في أن أغلب مروجي “الكوكايين” شباب ومراهقين يكاد يتجاوز عمرهم العشرين، حيث يتم استغلالهم من قبل أباطرة وموزعي هذه السموم بمدينة طنجة، بسبب ظروفهم الإجتماعية المزرية.

هذا، وناشدت ساكنة الحي والي أمن طنجة من خلال موقع مُباشر، التدخل العاجل من أجل وضع حد لهذه الظاهرة، وتوقيف هؤلاء المجرمين الذين يوقعون شباب الحي في شباك الإتجار وإدمان المخدرات، على اعتبار أن ارتفاع عدد مروجي هذه السموم في الحي ساهم بشكل مباشر في ارتفاع عدد المقبلين عليها بسبب سهولة اقتنائها.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق