البرلمان الإسباني يرفض رفع التجريم عن استعمال “القنب الهندي”

رفض البرلمان الإسباني تمرير مشروع قانون شامل لتقنين الاستعمال الترفيهي للقنب الهندي، الذي تقدم به حزب “ماس باييس” اليساري من أجل “الصحة والاقتصاد والحرية”، وذلك بأغلبية أصوات الحزب الاشتراكي الحاكم، والحزب الشعبي المعارض (المحافظ)، وفوكس اليميني المتطرف.

وأعرب حزب “ماس باييس” اليساري إنييجو إريخون، عن أسفه لموقف الاشتراكيين، مؤكدا ضياع فرصة تاريخية لمنع تناول القنب تحت مظلة المؤسسات وليس المافيا، معتبرا أن النقاش ضروري حول تقنين “الحشيش”، الذي لا يتوقف استهلاكه عن التزايد، “ما يدل على أن الحظر لا يمنعه، بل يشجع على تعاطيه دون حماية وسيطرة، مع منح مكاسب للمافيا”، وأوضح أن السوق السوداء للقنب تقدر بمليارات اليورو.

ويدافع عدد من النواب في البرلمان الإسباني عن ضرورة رفع التجريم عن القنب الهندي وتقنين استعمالاته، على اعتبار أن هذا الإجراء  سيحمي القاصرين وسيضمن استعماله لأغراض طبية وصناعية وفي التجميل.

وبحسب إحصائيات نشرتها صحف إسبانية، فإن 90 ٪ من الاسبان يدعمون تقنين القنب الهندي واستعماله للأغراض الطبية.

وتعتبر اسبانيا من الدول التي تأخرت في اعتماد قانون يتعلق بالاستعمالات المشروعة للقنب الهندي، حيث سبق للمغرب أن صادق على قانون يبيح استخدام القنب الهندي لأغراض طبية وصناعية وتجميلية.

وتعتمد  أزيد من 70 من دول العالم قانونا في هذا الإطار. وللقنب الهندي خصائص مضادة للالتهابات. وهو فعال في علاج الآلام المزمنة، ويخفف الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق