لفتيت يراسل الولاة والعمال ورؤساء الجماعات للإنخراط في رقمنة الخدمات

راسل وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت، ولاة الجهات وعمال العمالات والمقاطعات والأقاليم ورؤساء مجالس الجماعات الترابية، بسبب عدم انخراط بعض الجماعات في رقمنة المساطر والخدمات المقدمة إلى المرتفقين.

وجاء في دورية عبد الوافي لفتيت، إنه بالرغم من التكوينات والمواكبة التقنية التي استفاد منها الموظفون المعنيون برقمنة الخدمات، إلا أن بعض الجماعات الترابية مازالت لم تنخرط في مجهود الرقمنة، كما أن الآجال النظامية لا تُحترم في العديد منها رغم تبني تلك الممنصات والتطبيقات الرقمية.

واستعرض لفتيت بعض مشاكل تسليم رخص البناء كمثال على عدم احترام الآجال النظامية لخدمات الرقمنة، موضحا أن معدل الآجال في بعض الجماعات يتراوح ما بين 50 و110 أيام، وهو ما يتعارض مع قانون تبسيط المساطر والإجراءات الإدارية الذي ينص على ألا تتعدى الآجال مدة أقصاها 60 يوما لمعالجة وتسليم القرارات.

وأشارت الدورية، إلى أن هذا الحد الأقصى يُقلص إلى 30 يوما فقط فيما يتعلق بمعاجلة طالبات المرتفقين للحصول على القرارات الإدارية الضرورية لإنجاز مشاريع الاستثمار.

واعتبرت الدورية أن عدم احترام الأجال النظامية لتسليم الرخص أو تقديم الخدمات، يساهم في عدم رضى المرتفقين، ويقف حاجزا أمام تعزيز الثقة بين الإدارة والمواطنين التي تعتبر من أهم مرتكزات البرنامج الحكومي والتوجهات الاستراتيجية التي سطرخا النموذج التنموي الجديد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق