رقمنة سوق الجملة للخضر والفواكه يضمن لخزينة جماعة طنجة مداخيل أكبر..

متابعة/ هيئة التحرير

يعتبر سوق الجملة للخضر والفواكه بطنجة، نموذجاً من حيث خطة العمل ذات النجاعة الجبائية، عن طريق اعتماد مجموعة من التدابير الفعالة، من بينها تفعيل آلية المراقبة الإلكترونية لتواصيل المشتريات داخل السوق.
وفي هذا الصدد، قال اليزيد أيناو رئيس قسم تنمية الموارد المالية بجماعة طنجة، أن تحديث سوق الجملة للخضر والفواكه بطنجة يأتي في إطار مشاريع طنجة الكبرى، بعد عدد من الاتفاقيات التي جاءت برعاية سامية وتدشين من جلالة الملك محمد السادس نصره الله.
وكشف المسؤول عن القسم المذكور، أن هذه العملية الانتقالية لم تكن عادية، بل تحول السوق إلى سوق جديد بمواصفات حديثة متطورة، بحيث انتقل السوق من نمط تدبير يعتمد الأسلوب اليدوي بـ”الكنانيش” والأقلام، إلى نمط حديث يعتمد نظام تكنولوجي ورقمي لضبط عملية المراقبة والتحصيل ومراقبة الأنشطة التجارية بالسوق، بالإضافة إلى اعتماد 7800 بطاقة إلكترونية من أجل تكريس الحكامة الجبائية.
وفي سياق متصل، يعمل رئيس المجلس الجماعي لطنجة، منير ليموري، على إصدار قرار تنظيمي يحدد مسارات ولوج الشاحنات لتوجيهها نحو سوق الجملة بالمدينة، بتنسيق مع دوريات مراقبة، من أجل حماية حقوق التجار بالسوق والرفع من المعاملات وتنمية الموارد المالية الجماعية.
وتشتغل جماعة طنجة، على تعزيز سلاسل تسويق المنتجات الفلاحية بالسوق من خلال إحداث محلات تجارية ملحقة بالمربعات الخاصة بالوكلاء، وذلك للرفع من جاذبية السوق وتشجيع تجار الجملة الكبار، وتمكينهم من البنيات التحتية المساعدة على نمو تجارتهم وتسويق منتجاتهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!