زلزال إعفاءات ينتظر مسؤولي الأمن والدرك بمنطقة الريف..

متابعة – هيئة التحرير

يلوح في الأفق خبر زلزال اعفاءات سيضرب عدد من المسؤولين الترابيين بمنطقة الريف في الأيام القادمة، وذلك على خلفية المواجهات الدامية بين أفراد شبكات للإتجار الدولي في المخدرات، والتي أسفرت عن سقوط أرواح.

وحسب مصادر متطابقة، فإن تقارير سوداء رفعت الى السلطات المركزية، تحوم حول تقصير وتهاون عدد من المسؤولين في جهازي الأمن الوطني والدرك الملكي، فيما يتعلق بإستتباب الأمن ومكافحة كل أنواع الجريمة وترويج المخدرات، وتفعيل التدخل الإستباقي لتحقيق النجاعة الأمنية، وهو ما ساهم في تسيّب مافيا المخدرات، التي حوّلت منطقة الريف خصوصا ضواحي الناظور والدريوش، إلى ساحة لتصفية الحسابات بإستعمال مسدسات وبنادق صيد، زارعةً الرعب في صفوف ساكنة المنطقة.

المثير في الموضوع، هو أنه بالرغم من تحديد هوية أفراد هذه العصابات وزعمائها والصادرة في حقّهم عشرات مذكرات البحث على الصعيد الوطني، إلا أنه لا يتم القبض عليهم ويظلون يتنقلون في الريف بأرياحية دون أن تطالهم أيدي الأمن والدرك، وهو ما حرّك المصالح المركزية بالعاصمة الرباط لمساءلة هؤلاء المسؤولين عن تقصيرهم ومحاسبتهم وفق القوانين الداخلية الجاري بها العمل، حيث من المنتظر أن تصدر في حقهم عقوبات تأديبية واعفاءات من مناصبهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى