الغلبزوري: “تقوية الجبهة الداخلية هو السبيل الأمكن لمواجهة التحديات الخارجية”

قال عبد اللطيف الغلبزوري، الأمين العام الجهوي لحزب الأصالة والمعاصرة بجهة طنجة تطوان الحسيمة، أن تقوية الجبهة الداخلية للمجتمع المغربي، والإجماع على ثوابت الأمة المغربية الأصيلة والعريقة، وتجنب لعوامل التفرقة الداخلية، إلى جانب التصدي للمؤامرات الخارجية التي تحاك ضد المصالح العليا للبلاد، هو السبيل الآمن لكسب الرهانات ورفع التحديات الكبرى التي تواجه البلاد، سواء داخليا وخارجيا”.

وتابع الغلبزوري في كلمة ألقاها على هامش أشغال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الجهوي لحزب الأصالة والمعاصرة بجهة طنجة تطوان الحسيمة، المنعقد بمدينة طنجة، اليوم السبت، تحت شعار ” تقوية الجبهة الداخلية سبيلنا لتعزيز المكتسبات وكسب الرهانات”، أن حزب الأصالة والمعاصرة، أمام مسؤولية الإسهام في إيجاد حلول واقعية ناجعة للتخفيف من آثار الأزمات المختلفة.

وأضاف الغلبزوري، أن “الاستقرار الاجتماعي والتماسك المجتمعي الداخلي لن يتحققا أبدا، ما لم تحل المعضلات التنموية التي علينا جميعا العمل على كسب رهان تجاوزها، استجابة للدعوات المتكررة لصاحب الجلالة الذي ما فتئ يؤكد على التزام الأحزاب السياسية بالانخراط الفعلي في العمل من أجل المواطن، وخدمة الوطن”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!