إسبانيا تدعم المغرب بـ30 مليون يورو لمواجهة الهجرة على الحدود

أعلن وزير الداخلية الإسباني، فيرناندو غراندي مارلاسكا، عن دعم إضافي للمغرب موجه للهجرة، مقدر بـ30 مليون يورو، جزء منه موجه لمحيط سبتة ومليلية المحتلتين.

وأفادت وسائل إعلام إسبانية، أن هذا الدعم يهدف إلى “المساهمة في تحمل النفقات المتكبدة في عمليات نشر الشغيلة على الحدود، إلى جانب نفقات صيانة المواد المستخدمة من قبل خدمات الشرطة المغربية في تطوير إجراءات تعاونية مع إسبانيا في مراقبة الحدود ومكافحة الهجرة غير النظامية المتجهة إلى السواحل والأقاليم الإسبانية”.

كما سيخصص هذا الدعم ل”تغطية النفقات المرتبطة بإجراءات عودة المهاجرين غير النظاميين إلى الأراضي المغربية، بما فيها تكاليف الوقود ودعم المهاجرين غير النظاميين وتذاكر العودة”.

القرار الإسباني، يأتي بعد تصريح للوالي خالد الزروالي، مدير الهجرة ومراقبة الحدود بوزارة الداخلية، قال فيه إن المساعدة التي يقدمها الاتحاد الأوربي للمغرب لمحاربة الهجرة غير النظامية، البالغة 500 مليون يورو على مدى سبع سنوات، غير كافية لتغطية نفقات الدولة التي تبلغ 427 مليون يورو سنويا.

وأضاف الزروالي، في مقابلة مع وكالة الأنباء الإسبانية “إفي”: في إطار التعاون الجيد وحسن الجوار والمسؤولية المشتركة، نعتبر أن ما تم تخصيصه في هذا الإطار أقل مما يستلزمه الأمر”.

وأبرز المسؤول ذاته أن 300 مليون يورو من الدعم المالي، يضاف إليها 200 مليون من الدعم الفني التي منحها الاتحاد الأوربي للمغرب للفترة الممتدة ما بين 2021-2027، أقل بكثير مما تنفقه الدولة المغربية، والذي يقدر بنحو 427 مليون يورو كل سنة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى