الزموري يلاحق التيار المتمرد ويستعين بمفوض قضائي

متابعة – هيئة التحرير

في سابقة من نوعها في المشهد السياسي بمدينة طنجة، لجأ المنسق الجهوي لحزب الإتحاد الدستوري محمد الزموري الى الإستعانة بمفوض قضائي للتأكد من صدقية ما نشرته بعض الصحف الإلكترونية المحلية، حول تجميد عدد من المستشارين بمجلس جماعة طنجة أو بمجالس المقاطعات بالمدينة التابعين للحزب لعضويتهم ومقاطعة كل أنشطة الحزب بسبب ما اعتبروه انفراد المنسق الجهوي في اتخاذ قرارات دون الرجوع الى قواعد الحزب واستشارة قيادييه. 

وحسب نص طلب المفوض القضائي الموجه الى رئيس المحكمة الإبتدائية والذي توصل موقع مٌباشر بنسخةٍ منه، يلتمس الزموري من رئيس المحكمة السماح للمفوض القضائي بالإنتقال الى مقر سكنى المستشارين الجماعيين المعنيين بالأمر، وإستجوابهم بخصوص صحة تجميدهم لعضويتهم من عدمها، وفي حالة تأكد الخبر فسيعمل محمد الزموري على تفعيل مسطرة الطرد في حق هؤلاء المستشارين الذين يعتبرهم الزموري والموالين له من المتمردين، وبالتالي يصعب الوثوق فيهم في المحطات السياسية المقبلة، يضيف مصدر داخلي.

وقاطعت عدد من الأسماء البارزة لحزب الإتحاد الدستوي بطنجة، فعاليات المؤتمر الوطني السادس للحزب الذي أقيم بالدار البيضاء وهو ما فسّر تمرد هؤلاء على محمد الزموري، وبداية القطيعة مع الطريقة التي يدير بها الأخير حزب الحصان بالمدينة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!